مصالحة “التجنيد”

سلسلة من الاعتقالات تطال الشبان في مناطق متفرقة من بلودان و الزبداني لتجنيدهم في قوات الأسد

22.شباط.2017

بدأت قوات الأسد منذ مساء الامس "الثلاثاء"   بعملية سحب شبان للخدمة الالزامية و الاحتياطية في صفوفها في عدد  من البلدات الواقعة  تحت سيطرتها في ريف دمشق الغربي كبلودان و الروضة و حوش بجد و حي المعمورة التابع لمدينة الزبداني ، حيث اقتادت عدد من الشبان بشكل مباشر إلى نقطة تجمع في منطقة الديماس من  الذين أنهوا خدمتهم الإلزامية من دون أن تسمح لهم بإبلاغ ذويهم او جلب أدنى حاجياتهم    .


 كتدببر احترازي قامت قوات النظام  بنشر حواجز و نقاط تفتيش لها على  مداخل تلك البلدات ، فأغلقت كل مداخل و مخارج حي المعمورة و بلدتي الحوش و الروضة  و أبقت على طريق واحد لخروج و دخول المدنيين ليتثنى لها حصر كل الشباب و تمريرهم على القوائم التي يمتلكونها  ، بالأضافة إلى وضع حاجز وسط بلدة بلودان  .

علمت شبكة شام من مصدر مطلع في  مدينة بلودان ان القوائم التي تمتلكها الحواجز تقسم الى قسمين ، القسم الأول هو فئة الشباب الملزمين بالخدمة العسكرية و سيتم منحهم مهلة أيام قبل التحاقهم بقطعاتهم ، و القسم الثاني يحتوي على أسماء من أنهوا خدمتهم العسكرية و كانت اختصاصاتهم مدفعية او قيادة دبابات و يتم سحبهم بشكل مباشر .

 أكد  نفس المصدر لشبكة شام ، من سيتم سحبهم  للخدمة الاحتياطية سيشمل كل من لم يتجاوز عمره 45 عاماً .


تختضع بلدات بلودان و حوش بجد و حي المعمورة إلى سيطرت قوات النظام و الميليشيات الموالية له منذ انطلاق الثورة السورية و تعتبر خزان بشري هائل إذ يقدر عدد قاطني تلك المناطق بأكثر من 70 ألف نسمة عدد الذكور من هم دون 42 عاماً يقدر بأكثر من 10 ألاف نسمة .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: عبد الوهاب أحمد

الأكثر قراءة