سبق وكان مطلوباً في "حلب" ... محامون موالون يحضرون دعوى قضائية ضدّ "ترامب" ..!!

19.أيلول.2020

أثارت تصريحات نقيب المحامين التابع للنظام "الفراس فارس" موجة كبيرة من السخرية إذ تحدث عن دراسة النقابة لفكرة إقامة دعوى على الرئيس الأمريكي، "دونالد ترامب"، بسبب نيته تصفية رأس النظام الإرهابي "بشار الأسد" في عام 2017 بحسب تصريحات صدرت عن ترامب مؤخراً.

وقال "فارس"، لصحيفة "الوطن" الموالية إن الفكرة في حال تمت الموافقة عليها سوف يتم عرضها على المؤتمر العام الذي سوف يعقد بعد أسبوعين، حيث تتم دراسة جدوى رفع الدعوى ومدى فائدتها من الجوانب الوطنية والقانونية والإعلامية، حسب زعمه.

وجاء في تصريحاته المثيرة للسخرية بأن الدراسة تهدف إلى أنّ تكون الدعوة لتحقيق فائدة، ولو تسجيل موقف، دون أن تكون مجرد فكرة عفوية أو اعتباطية أو للاستعراض الإعلامي، وفق تعبيره.

واختتم بقوله إن في حال توصلنا لقناعة برفع الدعوى، سيتم الطلب من مجموعة من المحامين المتميزين لتجهيز الفكرة، فيما تكتم نقيب المحامين التابع للنظام "الفراس فارس" عن مكان الدعوة، أو ستكون على غرار دعوة سابقة مقدمة أمام محاكم حلب، بوقت سابق.

وفي أبريل نيسان من العام الفائت، طالب عدد من أعضاء نقابة المحامين في حلب التابعة للنظام بينهم رئيس فرعها بحلب "سالم كريم" بـ "إنزال أقصى العقوبات بحق ترامب"، وتقدموا بدعوى أمام المحاكم القضائية التابعة للنظام في حلب شمال سوريا.

وأشار بيان فرع النقابة في حلب حينها إلى تقديم دعوى قضائية ضد ترامب بتهم "النيل من هيبة الدولة السورية والاعتداء على سيادتها وسلخ أجزاء منها والتدخل في الشؤون الداخلية السورية"، حسب وصفها.

هذا وصرحّ الرئيس الأمريكي يوم الثلاثاء الماضي في مقابلة تلفزيونية على قناة "فوكس نيوز" الأمريكية، بقوله إن تصفية "بشار الأسد" كانت مطروحة بعد أن استخدم الكيماوي ضد شعبه في مدينة "خان شيخون" شمال غرب سوريا في عام 2017، إلا أن وزير الدفاع الأمريكي الأسبق "جيمس ماتيس" عارض الفكرة.

وكانت أصدرت خارجية النظام بياناً تضمن ما قالت إنه تصريح مصدر رسمي في الوزارة معتبراً أن تصريحات ترمب حول تصفية الإرهابي "بشار الأسد" تعكس مدى انحدار التفكير والسلوك السياسي للإدارة الأمريكية، وفقاً لما ورد في البيان الصادر عن الوزارة يوم الأربعاء الماضي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة