روسيا تحضر لإرسال بعثة استكشافية للتنقيب عن الآثار قبالة السواحل السورية

17.آذار.2019

كشفت مصادر إعلام روسية عن نية جامعة سيفاستوبول الحكومية الروسية في النصف الثاني من العام الحالي، إرسال بعثة استكشافية للتنقيب عن الآثار قبالة الساحل السوري، في سياق المساعي الروسية للاستئثار بكل الاستثمارات في سوريا.

وقال إيفان تشيخاريف مدير معهد العلوم الاجتماعية والعلاقات الدولية في الجامعة المذكورة، إن هذه أول رحلة استكشافية إلى سوريا من هذا النوع في تاريخ روسيا الحديث، وتعتبر قفزة للعلوم الروسية في منطقة المتوسط.

وأشار إلى أن المهمة الرئيسية للبعثة، البحث والعثور على المواد والقطع الأثرية الغارقة في مياه المتوسط، حيث يوجد عدد من المدن والموانئ والقلاع القديمة تعود للعصور الوسطى والفينيقية وبينها جزيرة أرودا التي تبعد 3.5 كم عن ميناء طرطوس.

وستركز البعثة على دراسة طريق الملاحة القديم الممتد من تاوريس خيرسون الأثرية في شبه جزيرة القرم الروسية، إلى المراكز الرئيسية للحضارة القديمة على الساحل السوري.

وستعمل البعثة بدعم من وزارة الدفاع الروسية ومعهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية وسيتم تنسيق نشاطها في إطار رحلة لسفينة الدراسات المائية الروسية "دونوزلاف" إلى شرقي المتوسط، حيث سيستخدم فريق البعثة معدات وأجهزة الغوص العميق التي تحملها السفينة.

وفي يناير الماضي، وقع حاكم مدينة سيفاستوبول الروسية دميتري أوفسينيكوف على اتفاقية للتعاون مع محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى تؤسس للعلاقات بين المدينتين في المجالات التجارية والاقتصادية والعلمية والتقنية والثقافية والإنسانية والاجتماعية، في سياق مساعي روسيا للسيطرة على جميع الموراد الرئيسية في سوريا وإبرام اتفاقيات مع نظام الأسد الذي بات مجرد واجهة سياسية لتمكن روسيا في مفاصل الدولة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة