"رايتس ووتش": محاكمة مسؤولين في النظام السوري بألمانيا فرصة مهمة لتحقيق العدالة للضحايا

23.نيسان.2020

اعتبرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" أن بدء محاكمة تاريخية في ألمانيا لمسؤولين سابقين في مخابرات النظام السوري، بتهم تتعلق بجرائم ضد الإنسانية، فرصة مهمة لتحقيق العدالة للضحايا.

وقالت بلقيس جراح مستشارة في برنامج العدالة الدولية في "هيومن رايتس ووتش": إن "هذه المحاكمة هي لحظة فاصلة بالنسبة إلى الضحايا المصممين على تحقيق العدالة عن الجرائم التي ارتُكبَت بحقهم في سوريا، ينبغي أن تكون إجراءات اليوم بمثابة تذكير مهم بالحاجة إلى القيام بالمزيد لضمان المساءلة عن الفظائع المروعة للصراع".

وأضافت: "المحاكمات الجنائية في أوروبا الأمل لضحايا الجرائم في سوريا الذين ليس لديهم مكان آخر يلجؤون إليه تُظهر المحاكمة في كوبلنز أن المحاكم، حتى على بعد آلاف الأميال من مكان حدوث الفظائع يمكن أن تلعب دورا حاسما في مكافحة الإفلات من العقاب".

ولفتت إلى إن القضية في كوبلنز ينبغي أن "تكون بمثابة تحذير صارخ لأولئك الذين يرتكبون انتهاكات في سوريا حاليا، بأن لا أحد بعيد عن متناول العدالة".

وأكدت المنظمة أن نظام الأسد يواصل اعتقال وإساءة معاملة الأشخاص في المناطق الخاضعة لسيطرته، مضيفة أن قوات الأمن اعتقلت في المناطق التي سيطرت عليها المئات من النشطاء وقادة المعارضة السابقين وأفراد أسرهم، رغم أنهم وقّعوا جميعا اتفاقيات مصالحة مع السلطات تضمن عدم اعتقالهم.

وكان رحب "المركز السوري للإعلام وحرية التعبير"، بالمجرى القضائي الألماني الخاص ببدء المحاكمة المباشرة لكل من الضابط السابق أنور. ر رئيس قسم التحقيق في الفرع الداخلي /251/ التابع لجهاز المخابرات العامة في سوريا والعنصر إياد. غ الذي كان يعمل في نفس الفرع، وذلك على خلفية التهم الموجهة لهما بارتكابهما انتهاكات ضد السوريين تمثلت بالتعذيب والقتل تحت التعذيب.

ولفت إلى أن هذه المحاكمة هي خطوة جديدة في طريق طويل، وهي متابعة لخطوات سابقة كصدور مذكرة التوقيف بحق جميل الحسن في ألمانيا وأيضا المذكرات التي صدرت بحق كل من جميل الحسن وعلي مملوك وعبد السلام محمود في فرنسا. وأخيرا وليس آخرا اعتقال إسلام علوش القيادي في فصيل جيش الاسلام وبدء إجراءات التحقيق معه تمهيدا لمحاكمته على خلفية ارتكابه انتهاكات جسيمة بحق سوريين.

وكان بدأ القضاء الألماني اليوم الخميس، محاكمة العقيد "أنور رسلان" أمام محكمة كوبلنتس في ألمانيا على خلفية اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، خلال عمله في "الفرع 251" التابع لمخابرات النظام السوري في دمشق برفقة إياد غريب (صف ضابط).

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة