رائد الصالح لـ شام: عملية اغتيال مسؤول قسم التوعية في الدفاع المدني هدفها السرقة في الغالب والتحقيقات مستمرة

23.تشرين2.2017

قال "رائد الصالح" مدير مؤسسة الدفاع المدني السوري لـ"شام"، إن التحقيقات الأولية في قضية اغتيال "وائل العمر" مدير قسم التوعية في إدارة الدفاع المدني بإدلب، تشير إلى أن العلمية هدفها السرقة، لافتاً لعدم وجود أي دوافع أخرى وراء عملية الاغتيال التي تمت على طريق زردنا قرب قرية شلخ بريف إدلب الشمالي بالأمس.

واستبعد الصالح في حديثه لـ"شام" أن تكون العملية موجهة ضد مؤسسة الدفاع المدني، مبيناً أنها عبارة عن حادثة عرضية بقصد السرقة، وأنه لو كان هناك استهداف للمؤسسة لكان حصل الاستهداف على مستويات عليا، كمراكز وغيرها.

وأوضح "الصالح" أن الضحية كان وحيداً في سيارة مدنية لا تحمل أي شعار للدفاع المدني، وتحمل صناديق "معدات خاصة بالدفاع المدني" دخلت حديثاً من تركيا اعتقدوا أن فيها أشياء ذات قيمة عالية، ولذلك لاحقو السيارة، لافتاً إلى أن المؤشرات تدل على حصول عراك مع الضحية دفعتهم لتصفيته والفرار.

وبين الصالح "إذا جزمنا أن هناك استهداف فالمؤكد أن النظام هو ورائها، لان مؤسسة الدفاع المدني ليس لديها أي أعداء على الأرض شخصيين أو على مستوى المؤسسة، وأنه حتى الأن لم تصل المؤسسة لأي حقائق دامغة حول القضية وأن التحقيقات لاتزال قائمة".

وحول قضية اغتيال عناصر الدفاع المدني في مركز سرمين في 12 آب المنصرم والتي راح ضحيتها سبعة عناصر، أشار "الصالح" إلى أن قضية سرمين استثنائية، لافتاً إلى أن التحقيقات لاتزال جارية ولم تصل لأي نتائج حقيقية.

وكان اغتيال مجهولون مسؤول قسم التوعية في الدفاع المدني السوري بريف إدلب اليوم، في ظروف غامضة، بعد تعرضه لطلقات نارية في الرقبة أودت بحياته على طريق شلخ بريف إدلب الشمالي.

وذكر ناشطون أن وائل العمر من أبناء مدينة كفرنبل وهو مسؤول قسم التوعية في الدفاع المدني السوري تعرض لعملية اغتيال على طريق شلخ بريف إدلب الشمالي خلال توجهه إلى مدينة سرمدا في مهمة لشراء بعض الحاجيات للدفاع المدني.

وأضاف المصدر أن الضحية عثر عليه على قيد الحياة بعد تلقيه رصاصتين في الرقبة والقلب من قبل مجهولين، وتم نقله لإحدى المشافي الطبية، إلا انه فارق الحياة أثناء وجوده في غرفة العمليات.

واغتيال مجهولون مسؤول قسم التوعية في الدفاع المدني السوري بريف إدلب الأمس الأربعاء، في ظروف غامضة، بعد تعرضه لطلقات نارية في الرقبة أودت بحياته على طريق شلخ بريف إدلب الشمالي.

وذكر ناشطون أن وائل العمر من أبناء مدينة كفرنبل وهو مسؤول قسم التوعية في الدفاع المدني السوري تعرض لعملية اغتيال على طريق شلخ بريف إدلب الشمالي خلال توجهه إلى مدينة سرمدا في مهمة لاستلام بعض الحاجيات للدفاع المدني.

وأضاف المصدر أن الضحية عثر عليه على قيد الحياة بعد تلقيه رصاصتين في الرقبة والقلب من قبل مجهولين، وتم نقله لإحدى المشافي الطبية، إلا انه فارق الحياة أثناء وجوده في غرفة العمليات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة