د. يحيى العريضي: روسيا وإيران تنتهكان الاتفاقيات الدولية وعلى المجتمع الدولي حماية المدنيين جنوب سوريا

30.حزيران.2018
يحيى العريضي
يحيى العريضي

متعلقات

دعا الدكتور "يحيى العريضي" الناطق الرسمي باسم هيئة التفاوض، المجتمع الدولي إلى إدانة الانتهاك الوحشي لمنطقة التصعيد في جنوب شرق سوريا واتخاذ جميع التدابير الممكنة لوقف هذا الاعتداء على المدنيين.

 وأكد العريضي في بيان رسمي أن روسيا وإيران تنتهكان الاتفاقات التي وقعت عليها، قائلاً "ليس من المستغرب لنا أن تكون هذه القوى المحتلة غير جديرة بالثقة على الإطلاق، لكن أعمالهم الخبيثة الإجرامية يجب أن توضح للعالم وللولايات المتحدة والأعضاء الآخرين في مجلس الأمن أنه لا يوجد حل في سوريا يتضمن روسيا وإيران".

ورأي أن الحل الوحيد هو العملية السياسية التي وافقت عليها الأمم المتحدة والتي يجب على مجلس الأمن حمايتها، مشيراً إلى أنه لا يمكن فرض الاستقرار بالقوة، ولا يمكن تحقيقه إلا عن طريق التفاوض وحسب القرارات الدولية.

وكان أعلن فريق إدارة الأزمة الذي تم تشكيله في الجنوب السوري أنه رفض المفاوضات مع الروس رفضا قاطعاً، وبالتالي انسحابه منها بشكل فوري، مشيرا إلى أنه اتخذ هذه الخطوة "بعد التشاور مع الفعاليات والأشخاص المختصين، متحصنين برغبة ماجدات حوران قبل رجالها التمسك بالكرامة و الذود عن الشرف والعرض".

وتجدر الإشارة إلى أن الطيران الروسي ومروحيات الأسد اتبعت سياسة الأرض المحروقة بغية إجبار المدنيين على النزوح، حيث سيطرت قوات الأسد من خلال الدعم الروسي على مواقع استراتيجية في ريف درعا الشرقي بينها قرى في منطقة اللجاة ومدينتي بصر الحرير والحراك، بالإضافة لعدة بلدات مثل المليحة الشرقية والغربية وصما وغيرها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة