خرق أمني مستمر .. اغتيال قيادي في "الجيش الوطني" شرقي حلب

27.كانون2.2021

أعلنت "إدارة التوجيه المعنوي"، التابعة للحيش الوطني السوري، عن استشهاد المقدم القيادي في الجيش "أحمد غنوم"، جراء استهدافه بعبوة ناسفة شرقي حلب، في وقت تتصاعد عمليات الاغتيال التي تطال قيادات عسكرية ونشطاء وفعاليات مدنية بمناطق سيطرة "الجيش الوطني".

ولفتت الإدارة في بيان اليوم الأربعاء إلى أن عملية الاغتيال طالت المقدم "غنوم"، وهو برفقة عائلته ما أدى إلى جرح عدد منهم إثر انفجار طال سيارة القيادي، وقال ناشطون إن "غنوم" ينحدر من مدينة القصير بريف حمص الغربي، واستشهد إثر عملية اغتيال طالته خلال تواجد في مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي.

وسبق أن وثّق ناشطون عدة حوادث مماثلة نفذها مجهولون بمناطق متفرقة من الشمال السوري المحرر، وذلك دون معرفة الأسباب والدوافع وراء هذه الحوادث التي، فيما تشير أصابع الاتهام الى داعش وقسد ونظام الأسد.

وكانت تصاعدت حوادث الاغتيال التي طالت نشطاء وشخصيات مدنية وثورية وأخرى عسكرية، علاوة عن التفجيرات المستمرة في المنطقة الخاضعة لسيطرة "الجيش الوطني".

هذا وتتواصل عمليات الاغتيال الغامضة التي تستهدف بمجملها عناصر ضمن جهاز الشرطة المحلية والجيش السوري الوطني بعموم منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون في ريف حلب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة