حمص و ريفها في عين “العاصفة” .. غارات للعدوين “الروسي - الأسدي” بالصواريخ الفراغية تخلف شهيدتين

28.آب.2016

واصل طيران العدوين الروسي - الأسدي استهدافهما للمناطق المحررة في حمص ، ونفذ اليوم غارات على ريف حمص الشمالي موقعاً شهداء و جرحى ، بعد يوم دام شهده حي الوعر المحاصر الذي تعرض لأول مرة منذ أمثر من عامين لغار ات جوية و قذائف محملة بالنابالم الحارق ، في تطور خطير ينذر بسيناريو مشابه لمدينة داريا التي أخليت يوم أمس بشكل تام من أهلها.

و شنت طائرات العدوين الروسي - الأسدي سلسلة من الغارات بالصواريخ الفراغية على مدينة الرستن مستهدفة منازل المدنيين مما ادى الى ارتقاء شهيدتين، وهما الشهيدة عايدة شريف حمدان ( جراد )- الشهيدة روضة الجاسم وعدد من الجرحى.

هذا و ارتقى شهيدان "طفلان" في حي الوعر الحمصي المحاصر جراء قيام قوات الأسد باستهداف منازل المدنيين بقذائف تحوي على مادة النابالم الحارقة والمحرمة دوليا.

وأفاد مراسل شبكة شام في الحي المحاصر إلى أن القذائف المحرمة دوليا ذاتها أدت لإصابة 15 شخص بحروق متفاوتة الخطورة، علما أن نظام الأسد عمد خلال الآونة الأخيرة إلى استهداف المدنيين بالنابالم، وخصوصا في ريف حلب وفي مدينة داريا التي هجر أهلها منها اليوم بالكامل.

ويتعرض الحي لحملة قصف عنيفة، حيث أغار الطيران الحربي الأسدي اليوم على منازل المدنيين بحوالي 15 غارة جوية أدت لسقوط العديد من الجرحى في صفوف المدنيين، وتم استهداف الأحياء السكنية بالعديد من قذائف المدفعية والهاون.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة