طباعة

حزب الله يعترف بمقتل أحد عناصره بضربات اسرائيلة في سوريا.. ويهدد بالرد

23.تموز.2020

شيّع "حزب الله" في لبنان، الأربعاء، جثمان أحد مقاتيله الذين قتلوا في سوريا جراء قصف إسرائيلي.

وقالت قناة المنار التابعة للحزب مساء اليوم إن حزب الله وأهالي بلدة عيتيت الجنوبية شيعوا القتيل علي كامل محسن، الذي قتل جراء القصف الإسرائيلي في محيط مطار دمشق الدولي.

وأضافت: "ردد المشاركون الهتافات المنددة بأمريكا وإسرائيل قبل أن تقام الصلاة على الجثمان ويوارى في الثرى".

وكان محسن قُتل جراء القصف الإسرائيلي، في محيط مطار دمشق الدولي، أثناء قتاله إلى جانب قوات نظام بشار الأسد.

وعادة لا يعلن حزب الله عن مقتل أو تشييع أفراد له في سوريا، من خلال بيانات رسميّة، وفي غالبيّة الأوقات تُسرّب هذه الأخبار عبر وسائل إعلاميّة موالية له أو عبر مجموعات عبر تطبيق الواتس آب.

وكان مدير مركز الارتكاز الإعلامي اللبناني، سالم زهران، قال على حسابه في "تويتر": "حزب الله لا يخفي أين وكيف يقتل عناصره، وهذا ما فعله في آخر استهداف. ومعادلة العام الفائت حين رد حزب الله على غارة عقربا باستهداف آلية عسكرية عند طريق ثكنة أفيفيم وقتل وجرح من فيها صالحة الآن. والتجهيز لعملية الرد قد بدأ وباقي فقط التنفيذ الذي يخضع لحسابات الميدان".

وعاد التوتر فجأة إلى الحدود اللبنانية الإسرائيلية أمس، حين خرقت الأخيرة مجددا قواعد الاشتباك في سوريا، ونفذت غارة أوقعت قتيلا من حزب الله، وجاء إعلان الحزب عن سبب مقتل علي محسن (جواد) على دفعتين، الأولى وردت في بيان قال إنه "استشهد أثناء قيامه بواجبه الجهادي. ولم يمض وقت طويل حتى أعلن أنه قتل في الغارة الإسرائيلية على موقع قرب مطار دمشق".

وكان الإعلان الواضح رسالة تلقتها قيادة الجيش الإسرائيلي أنها استعداد من الحزب للرد من خلال عمل عبر الحدود الشمالية، واستند المعلقون الإسرائيليون إلى المعادلة التي سبق أن أرساها "حزب الله" في الصيف الماضي، والتي عاد حسن نصر الله وثبّتها بإعلانه أنها سترد حتما على كل اغتيال يتعرض له عناصرها في لبنان أو خارجه.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، الخميس، عن تعزيز قواته على الحدود الشمالية، في إشارة إلى "تصعيد محتمل" في سوريا أو لبنان.

وقال الجيش الإسرائيلي في تصريح مكتوب أرسل نسخة منه لوكالة الأناضول "نظرًا لتقييم الوضع الذي يجرى في الجيش، تقرر إرسال تعزيز معيّن بقوات مشاة الى القيادة الشمالية العسكرية".

ولم يدلِ الجيش بمزيد من التفاصيل عن هذا القرار.

ولكن صحيفة "جروزاليم بوست" الإسرائيلية قالت إن القرار جاء بعد إعلان منظمة حزب الله اللبنانية مقتل أحد أعضائها في هجوم جوي منسوب لإسرائيل، في العاصمة السورية، دمشق، مساء الإثنين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير