حجاب يعرض في اجتماع دولي الانتقال السياسي في سوريا بدون الأسد .. ودعم "سعودي - قطري" للشعب السوري حتى تحقيق التطلعات

19.أيلول.2016

أكد رياض حجاب المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات أن المرحلة الانتقالية لن تبدأ إلا برحيل الأسد و زمرته ، في حين ساند الموقفين القطري و السعودي رؤية الهيئة التي قدمتها خلال مؤتمر لندن في التاسع من الشهر الحالي.

و قال حجاب ، في الاجتماع الدولي حول سوريا في نيويورك والذي حاء بدعوة من السعودية، أن انتهاكات نظام الأسد تؤدي لمقتل عشرات الآلاف وتهجير الملايين، مشدداً على أن الأسد اسهم في ظهور الجماعات الإرهابية.

و أشار حجاب في كلمته خلال الاجتماع ، الذي عقد قبل قليل ،  إلى وجوب رفع الحصار ووقف القصف والإفراج عن المعتقلين، مؤكداً من جديد على  أن العملية الانتقالية تبدأ برحيل نظام #الأسد وزمرته.

و لفت المنسق العام إلى أن الهيئة العليا للمفاوضات قدمت وثيقة للحل في سوريا تتضمن تشكيل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات، مستطرداً أن المرحلة الانتقالية تمتد عام ونصف العام ، تبدأ من رحيل بشار الأسد وكل من تلطخت يداه بدماء الشعب، و مشيراً إلى أن  الكثير من المهام ستناط بهيئة الحكم الانتقالي ، ومؤكداً ان “رؤيتنا للحل لا تستثني أحداً”.

و من جهته قال السفير السعودي لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي أن السعودية تساند الشعب السوري لتحقيق تطلعاته ، مكرراً موقف بلاده من نظام الأسد الذي وثفه بـ”فاقد الشرعية” ، ومشدداً على انعدام أي مكان له في سوريا.
 فيما قال وزير خارجية قطر محمد بن عبدالرحمن بن جاسم آل ثاني  أن  الحالة في سوريا بالغة التعقيد ولا يمكن استمرار الوضع الراهن ، و تابع أن المعارضة السورية  عرضت رؤيتها للحل بشكل شمولي وواضح ، لتنفي ما يدعيه الأسد بعدم وجود شريك ، و أردف الوزير القطري بالقول أنه لن يكون للأسد أي دور في مستقبل سوريا ، ومشدداً على تمسك بلاده  في دعم الشعب السوري لتحقيق تطلعاته
فيما قال المندوب عن الخارجية التركية أن نظام الأسد النظام وداعميه لا يرغبون بالحل السياسي .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة