استهداف متتالي

"جيش النصر" هدف جديد للطيران الروسي في ريف إدلب

29.نيسان.2017
جانب من عمليات انتشال الشهداء
جانب من عمليات انتشال الشهداء

استهدف الطيران الحربي الروسي اليوم، مقراً عسكرياً لجيش النصر في ريف إدلب الجنوبي، أوقع شهداء وجرحى بين عناصر الجيش، في خضم الضربات الجوية التي تنفذها روسيا ضد فصائل الجيش الحر والفصائل المعتدلة منذ بداية عام 2017.

وقال ناشطون إن الطيران الروسي استهدف مقراً على أطراف بلدة ترملا بريف إدلب الجنوبي لجيش النصر أحد فصائل الجيش السوري الحر، أوقعت سبعة شهداء وعدد من الجرحى بين عناصر الجيش، كرد على العمليات التي يخوضها عناصر الجيش في التصدي لقوات الأسد وحلفائها بريف حماة الشمالي.

وكان الطيران الحربي الروسي قد استهدف قبل أيام معسكراً لفيلق الشام في منطقة جبل الدويلة غربي مدينة كفرتخاريم، خلف القصف استشهاد 12 عنصراً لفيلق الشام والعشرات من الجرحى، وتكرر الاستهداف في اليوم التالي باستهداف مقرات للفيلق على أطراف مدينة معرة النعمان وأطراف بلدة معرشورين أوقعت شهيد وعدد من الجرحى في صفوف عناصر الفيلق.

ويأتي هذا الاستهداف بعد استهداف لمرات عدة لمقرات ومعسكرات "جيش إدلب الحر" على أطراف كفرنبل في منطقة الخربة في التاسع من شهر آذار الماضي، وفي ريف إدلب الجنوبي لمرات عدة أيضاَ أوقعت شهداء وجرحى، أيضاَ نالت "حركة أحرار الشام الإسلامية" نصيبها من القصف بشكل مباشر قبل أكثر من شهر، ليأتي استهداف فيلق الشام بشكل مكثف خلال اليومين الماضيين.

ويرجع البعض استهداف الحربي الروسي لمقرات فصائل الثوار "المعتدلة" كرسائل تحاول أن توجهها روسيا من وراء هذا الاستهداف المباشر والمركز ولمرات عدة بشكل متتابع، من خلال التركيز على تقصد هذا الاستهداف المركز لفصيل بعينه، وتتبع مقراته ومواقعه واستهدافها جميعاً، إضافة لمشاركة هذه الفصائل في صد تقدم قوات الأسد وحلفائها بريف حماة الشمالي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة