جلسة طارئة لمجلس الأمن غداً الخميس حول الوضع شمال غرب سوريا

05.شباط.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

طالبت "الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا" بعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي، لمناقشة التصعيد العسكري الجاري شمال غرب سوريا، والكارثة الإنسانية المتصاعدة على الحدود السورية التركية.

وقالت مصادر روسية إن المجلس سيعقد جلسته يوم غد الخميس، بمشاركة المبعوث الأممي لسوريا، غير بيدرسون، وممثلين عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، لمناقشة الأوضاع في مناطق شمال غرب سوريا.

وكانت أعربت الأمم المتحدة، عن قلقها إزاء الاشتباكات بين الجيش التركي وقوات نظام الأسد في إدلب، داعية الطرفين إلى "خفض التوتر" في المنطقة، وفق مؤتمر للمتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة "استيفان دوغريك" بمقر المنظمة الدولية في نيويورك.

وحول الأوضاع الإنسانية الحالية شمال غربي سوريا، قال دوغريك: "نشعر بالقلق إزاء الأوضاع الإنسانية وإزاء حماية أكثر من 3 ملايين من المدنيين في المنطقة"، وأشار إلى أن نحو 1.5 مليون شخص هجّروا من مناطقهم بسبب الاشتباكات، لافتاَ إلى أن 80 في المئة منهم نساء وأطفال.

وأضاف "هناك 53 مشفى ومركز صحي تم تعليق أعمالهم بسبب تهديدهم بالهجمات منذ بداية يناير/كانون الثاني وحتى اليوم"، ودعا دوغريك إلى "الوقف الفوري لإطلاق النار، وتخفيض التوتر، والعودة إلى العملية السياسية برقابة أممية".

وكانت أدانت كلاً من الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا بشدة الاعتداء المستمر وغير المبرر والقاسي من قبل نظام الأسد وروسيا وإيران وحزب الله على السكان في إدلب، على خلفية التصعيد المستمر والإصرار الروسي على مواصلة حرب الإبادة الجماعية شمال سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة