تواصل الفلتان الأمني ... محاولة اختطاف طبيب في سلقين وضحايا اغتيالات على أطراف مدينة إدلب

30.نيسان.2018

تتواصل حالة الفلتان الأمني في ريف إدلب، مع استمرار العمليات التي تستهدف مدنيين وعسكريين، دون الكشف عن ماهية هذه الخلايا وانتمائها، في وقت لم يصدر أي تصريح رسمي عن أي من الفصائل العسكرية وقواها الأمنية وحكومة الإنقاذ التي أعلنت الطوارئ في مدينة إدلب.

وفي سياق الخلل الأمني، حاولت مجموعة ملثمة تستقل سيارة مدنية اختطاف الطبيب بدر وتي من مدينة سلقين بريف إدلب الغربي باءت بالفشل، في وقت قتل أحد كوادر جند الأقصى سابقاً بطلق ناري في الرأس على الكورنيش الغربي لمدينة إدلب، كما وجدت جثة امرأة مقتولة في ظروف غامضة في مدينة جسر الشغور.

وتعيش محافظة إدلب حالة من التخبط الأمني لاسيما مع تصاعد وتيرة عمليات التصفية الجسدية، التي تستهدف عناصر الفصائل وقياداتها إضافة للمدنيين والنشطاء والمهاجرين، وانتشارها على مناطق عديدة، في الوقت الذي يسيطر الغموض على تفاصيل وهذه العمليات و فاعليها، والأسباب التي تقف ورائها، و ذات الأمر ينطبق على رد فعل المسؤولين عن القوى الأمنية في المحافظة التي باتت التجمع الأكبر للسوريين الذين هجرهم الأسد و حلفاءه من مناطقهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة