طباعة
أسعار زهيدة

تمهيدا للخروج ... مقاتلو تنظيم الدولة يبيعون الممتلكات في مخيم اليرموك

22.أيار.2017
صورة لحركة عبور المدنيين والبضائع على حاجز العروبة-بيروت اليوم
صورة لحركة عبور المدنيين والبضائع على حاجز العروبة-بيروت اليوم

تشهد أسواق مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق وخاصة سوق العروبة حركة بيع وشراء كثيفة هذه الأيام، بسبب عرض مقاتلي تنظيم الدولة والراغبين بالخروج معهم من المنطقة، لممتلكاتهم مقابل أسعار زهيدة لا تتجاوز ربع قيمتها الأصلية.

وقال ناشطون في تجمع "ربيع ثورة" أن بعض المدنيون والتجار يقومون بشراء المعروضات من أسواق المخيم وإدخالها إلى بلدات الجوار “يلدا وببيلا وبيت سحم” وبيعها بأسعار مرتفعة، وتشمل الدراجات النارية وبطاريات الطاقة والألواح الشمسية والمواد الغذائية وغيرها.

ووجّه ناشطون نداءاتٍ لمنع هذه العملية خوفاً من كون البضائع المعروضة من المسروقات في الأحياء التي يسيطر عليها التنظيم، ويشهد حاجز "العروبة – بيروت" الفاصل بين اليرموك ويلدا تسهيلات لحركة المدنيين وعبور البضائع، في ظل الحديث عن اقتراب موعد خروج قافلة جرحى التنظيم من جنوب دمشق.

وذكرت مصادر أن العديد من عائلات المدنيين وزوجات مقاتلي التنظيم، توافدوا إلى بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم، خلال اليومين الماضيين، خوفاً من المصير المجهول الذي يحيط بالمخيم والحجر الأسود بشكل رئيس، ورفض بعض زوجات المقاتلين من أبناء المخيم ويلدا الخروج مع أزواجهن لكون أهاليهن يتواجدن في المناطق الثلاث.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير