تمهيداً للهجوم على “الشدادي".. امريكا ترسل مزيداً من الاسلحة لقوات “سوريا الديمقراطية"

17.كانون1.2015

اعلنت الولايات المتحدة الامريكية آنها قدمت إمدادات جديدة من الذخيرة تمهياً لما قالت عنه “ قبل معركة شرسة متوقعة” مع تنظيم الدولة ، وهي ثالث دفعة من الامدادات التي تقدمها امريكا ، اضافة الى الدعم بالطيران وفق الاحداثيات التي تعطى من قبل عناصر تم تدريبهم على هذه المهمة.


ونقلت رويترز عن مسؤول امريكي ان المقاتلين المدعومين من قبل امريكا ، ،هو قوات سوريا الديمقراطية وهو تجمع يضم فصائل متعددة من كرد و عرب و غيرهم و يغلب عليها سيطرة وحدات حماية الشعب الكردية ، يتقدمون نحو مدينة الشدادي.


وأضاف المسؤولون أن «الذخيرة تم إدخالها إلى سورية عن طريق البر خلال الأيام الماضية إلى قوات عربية سورية معارضة تقاتل في الجزء الشمالي الشرقي من البلاد». وهذه ثالث شحنة ترسلها الولايات المتحدة إلى مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية ،  بدأت تزويدهم في تشرين الأول (اكتوبر) الماضي عبر الجو ، أثارت الشحنة حينها غضب تركيا  والتي لا تشعر بالارتياح ازاء أي عمليات قد تصب في مصلحة «وحدات حماية الشعب الكردية» في سورية.


وقال المسؤولون إن المقاتلين يستعدون للتحرك في نهاية الأمر نحو مدينة الشدادي الواقعة عند شبكة استراتيجية من الطرق السريعة. وقد يساعد الاستيلاء عليها في عزل الرقة معقل التنظيم. وتوقع المسؤولون أن يبدي التنظيم مقاومة عنيفة للاحتفاظ بالشدادي بسبب أهميتها الاستراتيجية. وذكر مسؤول إن «داعش يشق على ما يبدو انفاقاً طويلة، ويقيم سواتر ترابية لتجهيز مواقع القتال».


وتغيرت استراتيجية واشنطن في سورية هذا العام من محاولة تدريب آلاف المقاتلين خارج البلاد إلى تقديم امدادات لجماعات يتزعمها قادة خضعوا للتدقيق من الولايات المتحدة. وفي تشرين الأول (اكتوبر) الماضي، نشر أوباما عشرات من قوات العمليات الخاصة في شمال سورية للتنسيق مع قوات برية محلية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة