تكرار عمليات الاغتيال لكوادر غير سورية في صفوف تحرير الشام آخرها اليوم يطرح تساؤلات عن منفذيها وأهدافها ..!؟

20.أيلول.2017

اغتال مجهولون اثنين من كوادر هيئة تحرير الشام الشرعية من جنسيات غير سورية، بالقرب من مدينة إدلب، تتكرر هذه الحوادث بشكل متتابع بعد سلسلة عمليات اغتيال أو محاولات اغتيال لشرعيين أو كوادر لتحرير الشام من الجنسيات الغير سورية.

وقال ناشطون في إدلب إن مجهولين يستقلون سيارة اغتالوا بالرصاص الشرعيان "أبو يحي التونسي، وأبو سليمان المغربي" بالقرب من منطقة الكورنيش بمحيط مدينة إدلب، فيما تتحدث أنباء عن عملية اغتيال ثانية لطالب شرعي في تحرير الشام "أبو دجانة الفرنسي" على طريق معرة مصرين قرب مدينة إدلب.

واغتال مجهولون بعد ظهر يوم الجمعة الماضي، الداعية السعودي والشرعي في هيئة تحرير الشام "سراقة المكي" أثناء خروجه من صلاة الجمعة في جامع سعد بن أبي وقاص بمدينة إدلب بعد إطلاق النار عليه بشكل مباشر.

وقال ناشطون إن مجهولين اثنين يستقلان دراجة نارية أطلقا النار على الداعية السعودي وهو إمام وخطيب مسجد سعد بن أبي وقاص في مدينة إدلب، ما أدى لاستشهاده على الفور، فيما لاذا بالفرار بعد تنفيذ العملية.

وسبق أن حاول عنصر من تنظيم الدولة اغتيال الشرعي السابق في تحرير الشام الداعية السعودي عبد الله المحيسني بتفجير انتحاري في مدينة إدلب نجا منه الداعية، حيث تنشط العديد من الخلايا لجهات عدة تقوم بتنفيذ علميات اغتيال منظمة تستهدف قيادات من تحرير الشام.

ولعل تكرار عمليات استهداف المهاجرين من الجنسيات الغير سورية المنتمين لهيئة تحرير الشام لاسيما في الآونة الأخيرة، دون الكشف عن هوية الخلايا التي تنفذ عمليات الاغتيال في مناطق سيطرة تحرير الشام تساؤلات كبيرة عن أهداف هذه العمليات ومرتكبيها، في الوقت الذي تتبنى فيه كتائب مجهولة باسم "نصرة المظلوم" العديد من هذه العمليات إلا أن هذه الكتائب مجهولة ولا يعرف انتماؤها أو تبعيتها ولا يمكن البت في أنها هي المسؤولة عن هذه العمليات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة