تفجير يستهدف نائب "احمد العودة" في مدينة بصرى الشام بريف درعا.. واشتباكات في أم المياذن

18.أيلول.2020
أحمد العودة
أحمد العودة

وقع إنفجار قبل منتصف الليل يوم أمس في مدينة بصرى الشام بريف درعا استهدف قياديين في اللواء الثامن التابع الفيلق الخامس الذي يقوده القيادي السابق في الجيش الحر "أحمد العودة".

وقال نشطاء لشبكة شام أن عبوة ناسفة انفجرت الساعة الـ10 من مساء يوم أمس قرب قلعة بصرى الأثرية، واستهدفت "علي أحمد الصباح المقداد" المعروف بـ"علي باش"، وكان معه ابن عمه "قاسم الصباح المقداد" القيادي والمسؤول عن المالية في الفيلق.

وأكد النشطاء أن القياديين أصيبا بجراح متوسطة وتم نقلهما على الفور إلى المشفى لتلقي العلاج، حيث تم زرع العبوة الناسفة بالسيارة التي كانت تقلهما.

وأكدت شبكة "تجمع ثوار حوران" المختصة في أخبار الجنوب السوري أن القياديين كانها قبل ذلك في إجتماع مع جنرال روسي في القلعة الأثرية لمتابعة ملف التسويات، والجدير ذكره أن اللواء الثامن مدعوم كليا من روسيا.

وهذه هي المرة الأولى منذ سقوط محافظة درعا وتشكيل اللواء الثامن، تقوم جهة مجهولة بإستهداف القيادات الرئيسيين، في حين شهدت مدينة بصرى الشام والتي تعتبر المعقل الرئيسي لـ"أحمد العودة" تفجيرات عديدة وأدت لمقتل وجرح عدد من عناصر الفيلق وأيضا المدنيين.

مع هذه الإستهداف ربما ستكون نقطة فارقة في سياسية اللواء في التعامل مع هكذا تفجيرات، حيث تعتبر بصرى الشام المنطقة الأكثر أمنًا في كل محافظة درعا، ولم تشهد تفجيرات كالتي تحدث بشكل شبه يومي في عدد من المناطق، ولهذا يعتقد نشطاء أن أصابع الإتهام ربما ستتوجه إلى جهات مدعومة من ايران والنظام، أو أنها بداية صراع داخلي في اللواء.

وفي سياق منفصل، شهدت مدينة أم المياذن بريف درعا الشرقي، اشتباكات بين شباب البلدة وبين لجان محلية من أبناء البلدة أيضا ولكنهم تابعين للأمن العسكري، وذلك عقب قيام الأخير بمحاولة إعتقال أحد الشباب، لتدور على إثرها اشتباكات بالأسلحة النارية سقط فيها عدد من الجرحى في صفوف الطرفين، ومن ثم توقف إطلاق النار بعد منتصف الليل حيث استمرت الإشتباكات المتقطعة عدة ساعات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة