تفاصيل اغتيال اليتيم .. كيف تم اغتياله وأين؟؟؟!!

15.كانون1.2015

اغتال مجهولون رئيس محكمة دار العدل في حوران "الشيخ أسامة اليتيم" على الطريق الحربي بين مدينة درعا وبلدة تل شهاب بريف درعا الغربي، مع اثنين من مرافقيه وأخويه بعد إطلاق النار عليهم بشكل مباشر، ولم يعلن أي طرف مسؤوليته عن عملية الاغتيال، ليضاف الشهيد إلى العشرات ممن تمت تصفيتهم خلال العام الأخير في محافظة درعا.

وفي سياق الموضوع أفادت مصادر خاصة لشبكة شام بتفاصيل عملية الاغتيال وكيف وأين تمت، حيث أشار المصدر إلى أن عملية الاغتيال تمت بين حاجزين على الطريق الحربي، أحدهما يتبع لحركة المثنى الإسلامية والآخر يتبع لجبهة النصرة.

وأكد المصدر ذاته على أن السيارة التي كان يستقلها الشهيد مع مرافقيه كانت مراقبة من قبل سيارتين أحدهما فضية اللون والأخرى بيضاء من نوع "كيا ريو"، وشدد المصدر على أن إحدى السيارتين كانت تنتظر قدوم السيارة التي يستقلها الشهيد على الطريق المذكور، والأخرى كانت تسير خلفها.

ونوه المصدر إلى أن السيارتين قامتا بإطلاق النار على سيارة الشهيد بشكل متزامن، ما يدل على وجود تنسيق كبير وتخطيط مسبق للقيام بعملية الاغتيال.

وبعد أن نجح المسلحون بقتل من في السيارة قاموا بالفرار باتجاه بلدة تل شهاب عابرين بذلك حاجزا لجبهة النصرة.

وبرر عناصر جبهة النصرة سماحهم للسيارتين بالعبور بقولهم أن السيارتين كانتا مسرعتين بشكل كبير، بالإضافة لصراخ من بداخلهما طالبين أن يتم الابتعاد بداعي وجود مصاب يريدون إسعافه.

وتم اغتيال أخوي الشهيد "الشيخ أسامة اليتيم" الذين كانا يستقلان معه السيارة وهما معاذ ومهند اليتيم بالإضافة لمرافقيه إبراهيم شريف صوايا وأحمد سعيد صوايا.

وبقي أن نشير إلى أن الشيخ أسامة اليتيم من مواليد 1975 من مدينة جاسم شمال مدينة درعا وخريج الثانوية الشرعية في درعا وخريج الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، عمل الشهيد باحثا شرعيا مع الشيخ محمد صالح المنجد وعمل بعد بدء الثورة مع رابطة أهل حوران، ومن ثم قام بتأسيس محكمة دار العدل في حوران، والتي توافقت عليها غالبية فصائل الجنوب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة