طباعة

تطورات جديدة تدحض رواية عائلة "نانسي" وتؤكد وجود اتصالات مسبقة بين الضحية والقاتل

24.كانون2.2020

طرأت تطورات جديدة على ملف الشاب السوري الذي قتل في منزل المطربة اللبنانية "نانسي عجرم"، مع بروز مؤشرات جديدة على وجود اتصالات بين الجاني والمغدور قبل وقوع الجريمة، تدحض مزاعم عائلة نانسي بأنها لاتعرف الشاب.

ووفق مصادر لبنانية، فقد استمع قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان نقولا منصور الخميس إلى فادي الهاشم زوج المغنية اللبنانية نانسي عجرم، فيما قالت محامية أهل القتيل إن الهاشم والموسى أجريا عدة اتصالات ببعضهما البعض قبل الواقعة، وتحدثت عن "قصور" في تقرير الطب الشرعي.

وبحسب وكالة الأنباء اللبنانية، قرر قاضي التحقيق الأول ترك الهاشم "رهن التحقيق" لحين الاستماع إلى عدد من الشهود، وإستكمال دراسة سجلات الاتصالات.

وكتبت محامية أهل القتيل رهاب بيطار في صفحتها على فيسبوك إن الهاشم خضع لجلسة "مطولة" أمام قاضي التحقيق، "وتبين من خلال داتا الاتصالات وجود عدة اتصالات بين رقم القتيل محمد موسى ورقم الهاتف الثابت بعيادة الدكتور فادي منها مكالمة مدتها 4:32 دقيقة".

وقد تخلط قضية الاتصالات بين الطرفين أوراق القضية، وتؤكد أن القتيل ليس لصا بل شخص كان على صلة بزوج نانسي عجرم، وذكرت أن الهاشم تقدم لقاضي التحقيق بطلب رفع الحظر عن السفر ورفض طلبه.

ومن المقرر، بحسب المحامية، استدعاء كل العاملين في العيادة وشقيق الهاشم للتحقيق في جلسة بتاريخ 10 مارس المقبل، وفي مداخلة لها على برنامج "الأفوكاتو" الذي يذاع على قناة "القاهرة والناس"، تحدثت بيطار عن "قصور" في تقرير الطبيب الشرعي وقالت إنه "يضع علامات استفهام كثيرة".

وذكرت أن التقرير "لم يحدد توقيت الوفاة، ولم يحدد ما إذا كانت الطلقات من شخص واحد أو عدة أشخاص"، وتحدثت عن "تحامل" على المقتول في القضية، إذ لم يتم التحفظ على هواتف من كانوا في المنزل ولكن فقط تم التحفظ على هواتفه، ورأت أن الهاشم "تجاوز شروط حق الدفاع عن النفس".

وكانت ادعت النيابة العامة في لبنان، على زوج الفنانة نانسي عجرم بجرم "القتل العمد"، إثر حادث إطلاقه النار على شاب سوري في منزلهما منذ أسبوعين، بعد إعادة فتح ملف القضية التي شابها الكثير من الغموض.

وادعت النائب العام الاستئنافي في جبل لبنان، القاضية غادة عون، على زوج الفنانة نانسي عجرم، الدكتور فادي الهاشم، بجرم قتل المواطن السوري محمد موسى، وذلك استنادا للمادة 547 معطوفة على المادة 229 عقوبات (القتل القصدي).

وكانت كشفت وسائل إعلام لبنانية تفاصيل جديدة في حادثة قتل الشاب السوري في منزل الفنانة اللبنانية "نانسي عجرم، مشيرة إلى معلومات قد تؤدي لتورط زوجها فادي الهاشم في القضية، حيث نقلت قناة «MTV» اللبنانية عن مصدر قضائي في النيابة العامة قوله إن القتيل "يدعى محمد الموسى" أصيب بــ 16 رصاصة، وكان بحوزته مسدس غير حقيقي.

ولاقت الواقعة تفاعلاً واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من قبل إعلاميين لبنانيين وسوريين، منددين بالعنصرية تجاه اللاجئ السوري، ومشككين برواية زوج الفنانة وصحة الفيديوهات التي نشرت مقطعة للحادثة، وماسيق من اتهامات بالسرقة لتضليل التحقيق في الجريمة.

وكانت ناشدت والد المغدور محمد عبر منبر شبكة "شام" في تسجيل صوتي، القوى اللبنانية للتحقيق في حادثة قتل ولدها، مطالبة بالعدالة والقصاص العادل من المجرم قاتل ولدها، مؤكدة أنه كان يعمل في فيلا نانسي عجرم ضمن الحديقة يومي السبت والجمعة.

ويظهر الفيديو إطلاق الشاب النار من مسدس صوتي، في وقت يقوم زوج الفنانة بأطلاق الرصاص من سلاح برصاص حي، أردت الشاب السوري قتيلاً، قبل أن يبدأ الترويج الإعلامي لاقتحام شاب سوري الفيلا بدعوى السرقة، في وقت لم تنشر باقي الفيديوهات التي توضح تفاصيل حوار الشاب مع الحرس الذين يعرفونه جيداً وحواره الكامل مع زوج نانسي الذي يطلب فيها حقوقه.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير