بعد سنوات القتال .. “دبوس” الأحرار وأبرز قاداتها قتيلاً على يد جند الأقصى

08.تشرين1.2016

أكدت عدة مصادر متطابقة سقوط أحد أبرز قيادي حركة أحرار الشام الإسلامية قتيلا على يد جند الأقصى، اليوم، في أحدث خلاف وأكبره بين الطرفين، والذي شهد تصعيداً كبيراً منذ الأمس وخلف عشرات القتلى و الجرح، وتمدد لينتشر في غالبية مناطق إدلب.

وقالت المصادر أن محمد منير والملقب بـ “دبوس الغاب”، قد لقي مصرعه هو واثنين من مرافقيه وهما فادي الحمر وأبو وضحى من قرية الحمرا، على يد عناصر تابعين لجند الأقصى خلال اشتباكات دارت في قرية حزارين بريف إدلب، حيث نُصب لهم كمينا في القرية ما أدى لمقتلهم، علما أن الحركة خسرت يوم أمس سبعة من مقاتليها في عملية إعدام ميداني نفذها عناصر الجند.

دبوس الغاب الذي يعد واحد من أبرز القادة العسكريين في حركة أحرار الشام الإسلامية، من أول من حمل السلاح و أكثرهم اشتراكاً في المعارك و لاسيما في معارك الساحل، و يعد من المفاصل الهامة في قيادة المجموعات ويملك وزناً كبيراً لدى عناصر الحركة، وقتل بعد أن تم تعيينه كمسؤول عن الحملة التي أعلنت الحركة بمساندة ١٦ فصيل من الجيش الحر لها، ضد جند الأقصى بعد حصول تمادي من الأخير و تسببه باختراقات أمنية كبيرة في المناطق المحررة.

دبوس الغاب لم يمكن القيادي الوحيد الذي خسرته الأحرار خلال الاشتباكات المحتدمة منذ الأمس، حيث قتل أخيراً القيادي في الحركة "أبو أسامة جدرايا".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة