بعد القصف التركي لمناطقها يوم أمس.. قيادي في قسد يهدد :: لن نقف مكتوفي الإيدي

29.تشرين1.2018

صرح قيادي في قوات سوريا الديمقراطية بخصوص القصف التركي يوم أمس والذي استهدف مناطق شرقي الفرات بمحيط مدينة عين العرب بريف حلب الشرقي، معتبرا أنها بمثابة طوق نجاة لتنظيم الدولة "داعش".

وقال القيادي "حقي كوباني" في تصريح صحفي أن الإستهداف التركي هو بمثابة مدّ يد العون لتنظيم الدولة الذي هزم بسبب الضربات القاسية التي تلقاها من من قبل قواتهم!!.

وأشار كوباني أن القصف طال ريف مدينة عين العرب "كوباني" بريف حلب الشرقي، وقرى بمحيط مدينة تل أبيض بريف الحسكة، والذي أدى لمقتل عنصر من قسد وإصابة آخرين.

وهدد كوباني بأنهم لم يقفوا مكتوفي الأيدي حيال القصف التركي على مناطق سيطرتهم،

ومن جانبه فقد حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من يهدد حدود تركيا ويعرضها للخطر، مؤكدا أن أنقرة مصممة على تكريس اهتمامها لشرقي الفرات، لا لمنبج الواقعة في ريف حلب شمالي سوريا فحسب.

وأضاف الرئيس التركي أن منطقة شرقي الفرات سيتم تطهيرها بالكامل من الإرهابيين وستعاد لأصحابها، لافتاً إلى أن "أنقرة لن تسمح بأي أنشطة من شأنها أن تهدد حدود تركيا وتعرض البلاد للخطر.

وكان أردوغان أعلن مؤخرا نية بلاده اتخاذ خطوة مهمة شرقي الفرات شمالي سوريا على غرار عمليتي "درع الفرات" و"غصن الزيتون"، كما تعهد بزيادة عدد المناطق الآمنة في الفترة المقبلة في سوريا لتضم شرق الفرات.

وكان قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن بلاده لن تسمح بإقامة أي ممر إرهابي في الشمال السوري، من شأنه تهديد أمن تركيا واستقرارها وراحة شعبها، مشيراً إلى أن قوات بلاده استطاعت تطهير مساحة ألفي كيلو متر مربع من الإرهابيين في الشمال السوري، وحيدت نحو 3 آلاف إرهابي من داعش في عملية درع الفرات.

وتواصل قوات التحالف الدولي إرسال المزيد من العتاد والأسلحة العسكرية كدعم لحليفتها "قوات سوريا الديمقراطية" في شرقي الفرات، متجاوزة بذلك التحذيرات التركية من استمرار دعم تلك الميليشيات وتقوية نفوذها في المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة