طباعة

بصبغة طائفية ... ميليشيات الأسد تنفذ تهديداتها وتنبش قبور الشهداء في خان السبل بإدلب

08.شباط.2020

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً يظهر مجموعة من ميليشيات الأسد وهم يقومون بنبش وتخريب قبور الشهداء في بلدة "خان السبل" بريف إدلب الجنوبي.

وحصلت شبكة شام الإخبارية على عدة تسجيلات صورتها عصابات الأسد ضمن المنازل السكنية وسط بلدة "خان السبل" قرب مدينة معرة النعمان، تظهر عمليات التعفيش واستفزاز السكان من خلال تلك الفيديوهات التي يحتفي عناصر النظام بنشرها على مواقع التواصل.

وظهر في التسجيل المصور عدد من ميليشيات النظام يتوسطهم الشبيح "سامر حلوم" الذي توعد مؤخراً بالانتقام من الشهداء والأحياء في فيديو سابق هاجم من خلاله مقبرة الشهداء متوعداً سيقوم بنبشها، الفعل الذي أقدم عليه لاحقاً إلى جانب عدد من عصابات الأسد.

هذا ويعرف عن عصابات الأسد قيامها بجملة من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في ظل دخولها إلى المناطق التي سيطرت عليها حديثاً، وسط حملة قصف وحشية طالت تلك المناطق قبيل اجتياحها.

وتضمن الفيديو مشاهد تظهر عناصر الأسد وهم يرددون ألفاظ نابية ويقومون بشتم الشهيد الذي قاموا بتحطيم قبره وعمدوا إلى نبشه، وظهر في فيديو آخر رصدته "شام" اعتلاء منبر في مسجد البلدة ذاتها، من قبل "حلوم" الذي يلقب بـ "الأصلع" وهو يردد هتافات تجميد برأس النظام المجرم "بشار الأسد".

وتروج صفحات موالية للنظام للشخصيات الإجرامية في صفوف ميليشيات النظام التي تظهر في تسجيلات مصورة تدعوا إلى قتل الشعب السوري والتنكيل به فضلاً عن نهب وسلب ممتلكاتهم العامة، وسط ترديد شعارات طائفية ضد سكان المناطق المحتلة.

يشار إلى أنّ مقبرة خان السبل كما غيرها من مقابر المدن والبلدات الثائرة ضدَّ نظام الأسد تضم رفات الآلاف من الشهداء ممن ارتقوا جرّاء القصف الهمجي ضد مناطقهم والمعارك التي خاضها أبناء تلك البلدات في تحريرها و الدفاع عنها، ما جعل قطعان الأسد يصبون جام حقدهم على مقابر الشهداء في ظل تهجير السكان بشكل كامل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير