بالقرب من "حقل نفط" .. سوريون يبحثون عن قوت يومهم بمكبّ للنفايات في الحسكة

20.كانون2.2021

نشرت وكالة الأبناء "فرانس برس"، تسجيلاً مصوراً ظهر خلاله عدد من المدنيين في الحسكة الخاضعة لـ"قسد"، وهم يبحثون عن قوت يومهم في مكبّ للنفايات، في مشهد يعكس مدى تدهور الأوضاع المعيشية فيما تستحوذ الميليشيات على أهم الموارد في المنطقة وتحرم سكانها منها.

وبحسب التقرير المرئي الذي بثته وكالة "afp"، فإنّ موقع المكب يقع في مدينة المالكية بريف الحسكة، حيث يتهافت رجال ونساء وأطفال فور وصول أي شاحنة إليه ويبحثون عن عبوات بلاستيكية لبيعها وثياب لارتدائها أو حتى بقايا طعام يسدّون بها جوعهم.

في حين أظهرت المشاهد الواردة في التقرير ذاتها عمل آلات استخراج النفط في المكان ذاته داخل حقل نفطي من بين العديد من الحقول الواقعة في محافظة الحسكة الخاضعة لسيطرة ميليشيات "قسد"، الانفصالية.

كما ظهر مرور متكرر لدوريات عسكرية تابعة للتحالف الدولي بقيادة الولايات الأمريكية على الطريق الفاصل بأمتار قليلة بين مكب النفايات وحقل النفط، في المنطقة ذاتها شمال شرقي البلاد.

وذكرت "أ ف ب"، أن أسعار المواد الغذائية تضاعفت وفق برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، ثلاث مرات في وقت يعاني نحو 9,3 ملايين سوري من انعدام الأمن الغذائي.

وفي عام 2019، وقبل تسجيل الارتفاع الهائل في الأسعار، أفاد البرنامج عن أنّ أكثر من 60 % من سكان المناطق الواقعة تحت سيطرة "قسد" يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

هذا ولقيت المشاهد رواجاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي فيما علق ناشطون سوريون عليها بانتقاد ممارسات ميليشيات "قسد"، المتمثلة بالاستحواذ على موارد مالية ضخمة لا سيما النفط والقمح والقطن، وحرمان المدنيين منها، وفقاً لما ظهر جلياً عبر التسجيل المصور مؤخراً.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

فيديو

الأكثر قراءة