بالتزامن مع وصول وفد تركي .. لافروف يلتقي وليد المعلم في موسكو

23.كانون1.2019

كشفت وسائل إعلام روسية اليوم الاثنين، عن وجود وزير الخارجية في حكومة النظام "وليد المعلم" في موسكو، لعقد لقاء مع وزير الخارجية الروسي لافروف، بالتزامن مع زيارة وفد تركي لبحث ملف الوضع بإدلب.

وذكرت وكالة “تاس” الروسية، أن وليد المعلم، التقى نظيره الروسي، سيرغي لافروف، في العاصمة موسكو، بالتزامن مع وصول وفد تركي لمناقشة مصير مدينة إدلب.

وفي وقت سابق بالأمس، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن 80 ألف سوري نزحوا من إدلب بسبب التصعيد الأخير وتركيا لا يمكنها أن تتحمل موجة نزوح جديدة، لافتا إلى أن بلاده تبذل وسنواصل بذل قصارى جهدها بالتواصل مع روسيا لإنهاء الهجمات على إدلب

وأضاف أردوغان: "سنحدد خطواتنا بناء على النتيجة التي ستتمخض عنها مباحثات الوفد التركي الذي يصل موسكو الإثنين لإجراء مباحثات مع الروس حول سوريا".

وكانت تمكنت قوات النظام وروسيا والميليشيات المساندة لها يوم الأحد، وبعد معارك عنيفة، من إحكام الطوق على نقطة المراقبة التركية في منطقة الصرمان بريف إدلب الشرقي، بعد سيطرتها على القرى المحيطة بها، لتكون بعد نقطة مورك، ثاني نقطة مراقبة تركية تحاصر من قبل النظام وحلفائه.

وتتبع روسيا والنظام سياسة التدمير الشامل والأرض المحروقة للتقدم على حساب الثوار بريف إدلب الشرقي مع امتلاكها الأجواء عبر الطيران، وسط مقاومة كبيرة تبديها عناصر الفصائل المرابطة في المنطقة، وتوقع خسائر كبيرة بالقوات المهاجمة.

وخلال الحملة ماقبل الأخيرة على ريف حماة الشمالي في شهر أب المنصرم، كانت تمكنت قوات النظام وبدعم روسي من السيطرة على جل مناطق ريف حماة الشمالي وصولاً لمدينة خان شيخون، وحصار نقطة المراقبة التركية في مورك والتي لاتزال حتى اليوم محاصرة دون اقتراب قوات النظام منها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة