باتفاق "روسي تركي" ... "الجيش الوطني" يُخلي صوامع تل تمر الاستراتيجية لصالح النظام

01.كانون1.2019

قالت مصادر عسكرية في ريف الحسكة اليوم، إن قوات "الجيش الوطني" السوري، سلمت قوات النظام وروسيا اليوم الأحد، صوامع الحبوب الواقعة على طريق الـ M4 غرب بلدة تل تمر، بموجب اتفاق روسي تركي.

ولفتت المصادر إلى أن فصائل الجيش الوطني انسحبت من الموقع الذي سيطرت عليه خلال الأشهر الماضية ضمن عملية "نبع السلام" بعد إعلامها من الجانب التركي بالانسحاب، بموجب تفاهم روسي تركي لم تعرف تفاصيله بعد.

وتلا انسحاب فصائل الجيش الوطني، دخول قوات روسية وأخرى تابعة للنظام السوري لمنطقة الصوامع التي تعتبر نقطة استراتيجية في المنطقة، حيث تقول المصادر أن الاتفاق بين الطرفين هدفة ترسيم حدود المنطقة الآمنة في المنطقة.

وقالت وكالة سانا التابعة للنظام، إن قوات عسكرية تابعة للأخير، دخلت صوامع حبوب العالية بريف رأس العين الجنوبي، على طريق الحسكة - حلب الدولي، وقرية السوسة الغربية، وقريتي السويفة والنجودية بريف رأس العين الجنوبي.

ولم يصدر أي بيان أو توضيح عن قيادة الجيش الوطني بهذا الشأن، في وقت أكد الناطق باسم الجيش في تصريحات صحفية لعدة وسائل إعلام صحة المعلومات، معتبراً أن ذلك يندرج ضمن تفاهمات روسية تركية.

وكانت اندلعت اشتباكات في مواقع عدة بين فصائل الجيش الوطني وقوات النظام التي وصلت مؤخراً للمنطقة، على خلفية الانسحاب الأمريكي ودخول روسيا كطرف لاعب في المنطقة، وماتلاه من إبرام اتفاق في سوتشي مع الجانب التركي لإبعاد الوحدات الشعبية من المنطقة، لتحل مكانها قوات النظام وروسيا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة