الولايات المتحدة تعلن إعادة كل مواطنيها المنضمين لـ "داعش" في سوريا

02.تشرين1.2020
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أعلنت الولايات المتحدة، يوم أمس الخميس، إنها أعادت كل مواطنيها المنضمين إلى صفوف تنظيم "داعش" والذين احتجزتهم "قوات سوريا الديمقراطية"، إلى أرضيها، في وقت تواصل واشنطن الضغط على الدول الأوربية لإعادة مواطنيها أيضاَ.

وقالت وزارة العدل الأمريكية، في بيان، إن أمريكيين اثنين يقال إنهما دعما "داعش" مثلا أمام محكمة في فلوريدا أمس الأربعاء لاتهامهما بتقديم دعم مادي للتنظيم، ولفتت إلى أن ذلك يرفع العدد الإجمالي للأمريكيين الذين عادوا من سوريا والعراق وأصبحوا محتجزين لديها إلى 27 شخصا من بينهم 10 يواجهون اتهامات.

وذكرت الوزارة بأن أمريكيين آخرين يواجهان تهما مماثلة خضعا لإجراءات قضائية في مينيسوتا وواشنطن في 16 سبتمبر، وقال مساعد وزير العدل لشؤون الأمن القومي، جون ديميرس، في البيان، إن "الولايات المتحدة أعادت كل الأمريكيين الذين دعموا داعش وكانوا، حسب المعلومات المتوفرة، محتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية ووجهنا إليهم اتهامات"، واصفا هذه الخطوة بأنها "مسؤولية أخلاقية".

وحثت وزارة العدل الأمريكية دولا أخرى، خاصة في أوروبا الغربية، على "العمل بمثل هذه الطريقة وإعادة مواطنيها من سوريا"، وقالت إنها ستساعدها في تحمل "مسؤولية مواطنيها الذين غادروا لحمل السلاح دعما لتنظيم داعش".

ويشكل الأوروبيون نحو خمس ما يقدر بعشرة آلاف مقاتل من تنظيم "داعش" ويحتجزهم المسلحون الأكراد في سوريا لكن الكثير من الدول الأوروبية مترددة في إعادة مواطنيها المرتبطين بالتنظيم خوفا من تداعيات هذا الإجراء في الداخل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة