"الوطنية للتحرير" تنعي "أبو عبد الأخي" مؤسس لواء هنانو وأحد أبرز قياداتها بإدلب

23.تشرين2.2020

نعت "الجبهة الوطنية للتحرير" في وقت متأخر أمس الأحد، استشهاد قيادي بارز في صفوفها يدعى "محمد طالب الأخي"، بعد تعرضه لعملية اغتيال بعبوة ناسفة زرعت في سيارته، قرب مدينة كفرتخاريم بريف إدلب الغربي.

"أبو عبدو الأخي" كما يعرف، من أبناء مدينة كفرتخاريم بريف إدلب الغربي، ومؤسس لواء هنانوا أحد أبرز أركان فصيل فيلق الشام، وهو أول قيادي يعلن تحرير أول قاعدة دفاع جوي في سوريا، وهي قاعدة الدويلة القريبة من مدينة كفرتخاريم.

قاتل "الأخي" النظام السوري ضمن مكونات "فيلق الشام"، وتشهد له ساحات القتال في ريف إدلب وباب الهوى وحلب، ويعرف عنه قربه من عناصره ووجوده في الصفوف الأولى، تعرض لعدة عمليات اغتيال ونجا منها، وقاتل تنظيم داعش ولعب دوراً بارزاً في إنهاء وجود التنظيم بريف إدلب الغربي.

تعرض "لواء هنانو" الذي يقوده "أبو عبدو الأخي" لضربة جوية روسية عنيفة في منطقة جبل الدويلة بريف إدلب الغربي قبل قرابة شهر، وخسر اللواء عشرات العناصر بين شهيد وجريح، وقبل أن يعيد لململة جراحه طالت يد الغدر قائد اللواء بعبوة غادرة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة