الهيئة السياسية بالائتلاف تبحث الوضع بإدلب وتصف صمت المجتمع الدولي بـ "الخيانة"

20.شباط.2020

عقدت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني، اجتماعها الدوري اليوم الخميس، وركزت على آخر التطورات في إدلب وريف حلب، والجرائم التي يرتكبها الاحتلال الروسي والميليشيات الإيرانية الطائفية وقوات النظام بحق المدنيين.

وأجرى الأعضاء اتصالاً مغلقاً عبر دائرة تلفزيونية، مع مجلس الوزراء في الحكومة السورية المؤقتة الذي كان يجري بالتزامن مع اجتماع الهيئة السياسية، وعرض رئيس الحكومة عبد الرحمن مصطفى أعمال الحكومة على مستوى المناطق المحررة، وتقديم الدعم للنازحين والمهجّرين.

وتناوب وزير الدفاع وأعضاء مكتب الارتباط العسكري على عرض الخرائط العسكرية والأوضاع الميدانية وجهوزية المقاتلين على مختلف الجبهات، وأكدوا أن معنويات مقاتلي الجيش الوطني السوري عالية، وهم مصممون على التصدي للهجمات الروسية، والدفاع عن أرضهم وحماية أهلها ودفع الضرر عنهم.

ولفتوا إلى وجود تنسيق عالٍ مع الجانب التركي بخصوص الخطط العسكرية وإدارة المعارك على الأرض، ثم قدّم رئيس الائتلاف الوطني أنس العبدة إحاطة حول نتائج المحادثات التي يجريها الائتلاف الوطني بشكل مستمر مع الدول الصديقة والشقيقة، وكذلك المحادثات والتنسيق مع الجانب التركي حول الأوضاع الخطيرة في إدلب وريف حلب.

وأكد أن العجز الدولي عن القيام بواجباته القانونية تجاه تطبيق القرارات الدولية وحماية المدنيين "غير مسبوق"، وأضاف "لا نتحدث عن وعود وإنما عن قرارات دولية صادق عليها وأصدرها مجلس الأمن"، وقال: "نحن أمام وضع خطير لا يمكن وصفه سوى بالتواطؤ".

وشدّد على أننا مع الجانب التركي في نفس الخندق، ومقاتلي الجيش الوطني والجيش التركي يقاتلون جنباً إلى جنب، ضد الهجمات الغادرة التي تستهدف المدنيين، وأكد أنه "لا يوجد لدينا خيار سوى الصمود".

وعرضت دائرة العلاقات الخارجية أنشطتها لإيصال الوثائق المتعلقة بجرائم الحرب التي ترتكبها روسيا ونظام الأسد وإيران بحق المدنيين في سورية إلى الدول والمنظمات والجهات القانونية الدولية، وعلى الأخص الأحداث الأخيرة في إدلب وريف حلب.
كما قدّمت دائرة شؤون اللاجئين والنازحين شرحاً حول أوضاع النازحين والمهجّرين، وأماكن توزعهم وانتشارهم، والاحتياجات العاجلة والأساسية لهم، إضافة إلى نتائج المراسلات واللقاءات الأخيرة مع الجهات المانحة والمهتمة بشكل مباشر بتقديم الدعم للنازحين.
وتطرق أعضاء الهيئة السياسية إلى جلسة مجلس الأمن التي حدثت مساء أمس، ورفض روسيا لإصدار قرار يدعو إلى وقف إطلاق النار في إدلب، وبحث الأعضاء أيضاً الإحاطة التي تقدم بها المبعوث الدولي إلى سورية جير بيدرسون.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة