الكشف عن مقبرتين جماعيتين بريفي حلب ودير الزور تضم رفات نحو 30 ضحية

28.تشرين1.2020
صورة رفات ضحايا من ريف إعزاز
صورة رفات ضحايا من ريف إعزاز

أفاد ناشطون من ريفي حلب ودير الزور، عن العثور على مقبرتين جماعيتين تضم رفات عدد الضحايا في ريفي ديرالزور الشرفي وحلب الشمالي، حيث وصل مجموع الضحايا إلى نحو 30 بحسب مصادر إعلامية متطابقة.

وفي التفاصيل كشفت مصادر اليوم الأربعاء، عن العثور على مقبرة جماعية بالقرب من مدخل مدينة أعزاز الغربي بريف حلب الشمالي، حيث جرى استخراج ثلاثة جثث مجهولة الهوية، يتوقع أنها تعود لفترة سيطرة تنظيم داعش على المنطقة.

في حين تستمر فرق "الدفاع المدني السوري" في العمل على استخراج بقية الضحايا، دون ورود تفاصيل عن المقبرة الجماعية التي تم اكتشافها صباح اليوم في المنطقة قرب حاجز "الجط"، غربي مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي.

وأشارت مصادر إعلامية أمس الثلاثاء إلى العثور على ما لا يقل عن 26 جثة ضمن مقبرة جماعية في بادية "جمّة" بين بلدتي "درنج وسويدان" في ريف محافظة دير الزور الشرقي.

وقال ناشطون في موقع "فرات بوست"، إن المقبرة تعود لضحايا من أبناء قرى "الكشكية وابو حمام و غرانيج" وتم إعدامهم تنظيم "داعش" في عام 2014، كما نشر أسماء لعدد من الجثث المستخرجة من المقبرة الجماعية بريف دير الزور.

فيما تنتشر عشرات المقابر الجماعية في سوريا أبرزها في المحافظات الشرقية حيث جرى استخراج عدد منها وكان فريق الاستجابة الأولية قد أنهى منتصف يوليو / تموز الماضي العمل في مقبرة "تل زيدان" بريف الرقة، وقد بلغ عدد الجثث المنتشلة منها 234، الأمر الذي يتكرر بين الحين والآخر.

هذا ووصل عدد الجثث التي انتشلها الفريق من المقابر الجماعية في الرقة وحدها إلى 6 آلاف جثة منذ انطلاق العمل في هذا المجال منذ مطلع عام 2018، وتقول مصادر إعلامية إنّ معظم الجثث تعود لمدنيين لقوا حتفهم جراء قصف التحالف الدولي و"قسد"، بمئات الغارات الجوية وآلاف القذائف المدفعية، على مدينة الرقة، في عام 2017.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة