طباعة

القائم بأعمال السفارة السورية في الأردن: القانون 10 يساهم في عودة السوريين!!؟؟

26.أيار.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

قال القائم بأعمال السفارة السورية في الأردن، بأن القانون الذي أصدرته حكومة الأسد المتعلق بأملاك الغائبين المعروف بقانون رقم 10 لعام 2018، يساهم في عودة السوريين، وهو يترافق مع مجموعة قوانين تطمئن المواطن السوري بالعودة إلى سوريا.

وقال القائم بأعمال السفارة السورية في الأردن، أيمن علوش، في تصريح لوكالة "سبوتنيك" الروسية بأن "القانون المتعلق بأملاك الغائبين يساهم في عودة السوريين لإعادة البحث عن موضعهم الحقيقي في سوريا، فأملاكهم ما زالت في سوريا".

وأضاف: "إذا باع كل شخص أملاكه في سوريا وتحول إلى الخارج لكي يعيش في الخارج نحن خسرنا في الوطن".

وأضاف علوش "نحن نريد أن نقول، هذه الأملاك أنتم حصلتم عليها في الوطن ويجب أن تبقى لكم وليس لكي تبيعوها وتحصلوا على أموالها وتغادروا وتنشئوا لأنفسكم أعمالا".

ونقلت وسائل إعلام أردنية قبل أيام، نقلا عن مصادر رسمية أردنية أن القانون رقم 10 الذي أصدرته الحكومة الأسدية مؤخرا يهدد حق العودة للنازحين السوريين، ويتعارض مع القانون الدولي والإنساني، كما أشارت المصادر إلى أن النازحين سيعودون عاجلا أم آجلا، وإن عودتهم واجبة لإثبات أملاكهم بعد عودة الهدوء إلى مناطق سوريا.

وحسب أرقام مديرية شؤون اللاجئين السوريين في الأردن فإن البلد يضم 1.4 مليون لاجئا سوريا قرابة نصفهم غير مسجلين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن.

والجدير بالذكر أن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري قال إن الهدف من القانون رقم "10" السوري منع النازحين السوريين من العودة، ويقول لهم "ابقوا في لبنان".

وأضاف الحريري: "سمعنا عن بدعة القانون رقم 10 بسوريا، لا وظيفة له إلا منع النازحين السوريين من العودة إلى بلادهم".

وفي وقت سابق، شددت المستشارة الألمانية "ميركل" مطالبتها على ضرورة رفع الحكومة السورية الإجراءات التي قد تعرقل عودة اللاجئين من سوريا إلى وطنهم، وقالت إن ألمانيا ستطلب من روسيا الإسهام في هذا الموضوع.

والقانون رقم "10" السوري يصادر أملاك النازحين في سوريا إذا لم يعودوا إلى بلادهم لتقديم ما يثبت ملكياتهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير