الغوطة الشرقية : أصوات صراخ الجرحى .... أنقذوني

21.تشرين1.2014

صراخ الألم – مرارة الحصار ....كلمات وإن كانت قاسية فهي لاتعبر عن حالة سكان الغوطة الشرقية بالريف الدمشقي ،شح بأدوات العمل الجراحي ،وندرة بمواد التخدير ،تجعل صراخ الجريح يشق عنان السماء ،فالأطباء يقومون بإجراء عمليات جراحية مؤلمة بدون أي تخدير مسبق .
حيث بث ناشطون في الغوطة صوراً توثق حالة مأساوية لطفل يقوم الأطباء بإجراء عمل جراحي له في قدمه بدون أي نوع من التخدير ،وهذه الحالة ليست الأولى من نوعها في المنطقة ،فقوات الاسد تكثف من حملتها العسكرية على المناطق الآهلة بالمدنيين ،مما يؤدي لإصابة العديد بجروح متفاوتة الخطورة ،وبالتالي إرتفاع العبء على المشافي الميدانية الغير مجهزة والتي لا تملك المواصفات التي تخولها لإجراء عمليات على مستوً عال .
هذا وترتفع الأصوات المنادية للمنظمات والهيئات الدولية للتدخل وإنقاذ أطفال وجرحى غوطة الريف الدمشقي الشرقية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة