العريضي لـ شام: واشنطن تدخلت لإتمام "اللجنة الدستورية" ونقاط الخلاف كانت "مجرد ذرائع"

15.كانون1.2018

متعلقات

انتقد الدكتور "يحي العريضي" الناطق الرسمي باسم هيئة المفاوضات السورية، تفاخر وزير الخارجية الروسية "لافروف" حول إتمام أسماء المشاركين اللجنة الدستورية السورية، مؤكداً أن ذلك جاء بعد تدخل أطراف أخرى كالولايات المتحدة الأمريكية.

وقال العريضي في حديث لشبكة "شام" إن ما أعلن عنه لافروف بالأمس، كان من الممكن إنجازه في لقاء أستانا الأخير، وأن ذلك كان عملياً أكثر ثقة وتحكم بمسار الأمور السياسية، مستدركاً "ولكن أن يتم ذلك بعد عرقلات واستعصاءات ثم يأتي طرف ثالث "مبعوث الولايات المتحدة" ويضع محددات وعبارات ثم يأتي "لافروف" ويقول اتفقنا على كل شيء".

وأكد "العريضي" أن نقاط الخلاف حول اللجنة الدستورية، كانت "مجرد ذرائع"، لافتاً إلى أن هناك أطراف "النظام" لا تريد اللجنة الدستورية بكليتها، ولا يريد أي دخول ضمن أي عملية سياسية، مشيراً إلى زيارة بوغدانوف إلى دمشق ولقاء الأسد وإعطاءه الأوامر بهذا الشأن.

واعتبر العريضي" أن إتمام اللجنة الدستورية هو مجرد خطوة، إن لم ترفق بخطوات أخرى، من تحقيق بيئة آمنة، والعمل على المحاور الأخرى في القرار الدولي 2245، فلا جدوى منها، مشدداً على ضرورة تضافر كل الجهود والعمل على كل المحاور حتى يكون هناك منجز إيجابي ويحقق منجز حقيقي في إيجاد حل سياسي لسوريا.

وكان أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن "روسيا وإيران وتركيا" أعدت بشكل عام قائمة المشاركين في اللجنة الدستورية السورية وتنوي تسليمها للمبعوث الأممي إلى سوريا في الأسبوع القادم.

وسبق أن أكد الدكتور "يحيى العريضي" في تصريحات سابقة لشبكة "شام" أن روسيا أوجدت "أستانة" كمحطة لها بُعد عسكري تمثلت فيما سمته بمناطق "خفض التصعيد" وبعد إنساني بإطلاق سراح المعتقلين وإدخال مساعدات ورفع حصار عن المناطق المحاصرة، لافتاً إلى أن روسيا أجهضت وقف إطلاق النار وحولتها لمناطق خفض التصعيد ومن ثم استباحت هذه المناطق، لافتاً إلى أن هذا الأمر عملياً كان عملية انتقائية من القرارات الدولية والتي تتحدث بداية عن وقف إطلاق النار.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة