الصليب الأحمر يبدأ زيارته الاولى لحي الوعر ... قافلة معونات ولقاءات واطلاع على الواقع

17.كانون1.2015

شهد حي الوعر الأربعاء السادس عشر من كانون الأول دخول أول قافلة من قبل منظمة الصليب الأحمر الدولي مع وفدٍ كبير من المنظمة يرأسهُ " ماجدة الفليحي " مسؤولة الأنشطة في حمص وحماه، تألفت القافلة من 18 شاحنة قسمت الى 5 شاحنات مواد صحية تحوي 12 ألف حصة، و8 شاحنات مواد غذائية تحوي 8000 حصة، و5 شاحنات أدوية.


ورافق القافلة الهلال الأحمر العربي السوري الشريك الرسمي لمنظمة الصليب الأحمر الدولي كما وصفته " الفليحي " توجه الوفد لمكاتب الهلال الأحمر في حي الوعر واجتمعوا مع مسؤولي الإغاثة في الحي حيثُ تكلم رئيس مكتب الهلال الأحمر في حي الوعر عن سوء الوضع والخدمات الطبية ونقص حاد بأدوات العيادة السنية والعيادة النسائية وافتقارهم لأهم الأجهزة التي تضمن عمل العيادة بشكلٍ صحيح .
منذُ ستة أشهر وأنتم تحاولون الدخول للحي هذا الأمر شجعنا وجعلنا نتفاءل خيراً هكذا بدأ كلامه " أبو يوسف " مدير جمعية عون الإغاثية في الحي حيث وجه كلامه لوقد الصليب الأحمر الدولي: نحن نريد العمل بشكلٍ سريع ونريد الاستجابة السريعة لكي نستطيع أن نخدم المدنيين فإذا تمهلنا بهذا الأمر لن نستطيع خدمة المدنيين فعلى سبيل المثال طاقم الكادر الطبي قليل.


يتلخص هدف زيارة الصليب الأحمر الدولي بالاستماع لمتطلبات أهالي الحي ومساعدتهم فدر الإمكان، حيث استطاعت لجنة الصليب، آمس ، القدوم للحي المحاصر بمجموعة تتألف من جميع الأقسام الإغاثي , الخدمي , الطبي , والهندسي.


قُسم الوفد لـ 4 أقسام حيث توجه القسم الأول للمشفى الميداني للنظر في الوضع الطبي وسوء الحال فيه كما توجه القسم الثاني والذي يشمل مهندسين مختصين للمكتب الخدمي في الحي للبحث في أمور إعادة تأهيل بعض مراكز الإيواء التي تضررت في الحرب والبحث في المواد اللازمة للبدء بالعمل أما القسم الثالث توجه لجمعية عون الإغاثية للبحث في المسألة الإغاثية والبحث والتحقيق في احتياجات المدنيين القسم الرابع توجه للمكتب الرئيسي للمجلس المحلي حيث تواجد في الاجتماع  رئيس المجلس المحلي ورؤساء المكاتب الفرعية للمجلس وأحد أعضاء لجنة التفاوض.


بدأت الحديث " الفليحي " بأنّ منظمة الصليب الأحمر محايدة تماماً وهي ليست تابعة لأي حكومة وهدفها هدف انساني فهي تمثل القانون الدولي بكافة أقسامه كما تكلمت " الفليحي" بشكلٍ عام عن عمل المنظمة في سوريا حيثُ قامت المنظمة بمشاريع بكافة سوريا فاللجنة الرئيسة يقع مقرها في العاصمة دمشق ولدى المنظمة بعث فرعية في كل من المحافظات التالية إدلب , حلب , طرطوس وأما البعثة الرئيسية فهي في محافظتي حمص وحماه.


" أمير عبد القادر" رئيس المجلس المحلي في محافظة حمص شدد على مهمة المنظمة لزيارة أسرى الحرب " المعتقلين " كما أكد على اعادة الروابط الأسرية فالحرب دمرت الروابط الأسرية لدى معظم العائلات ففي حي الوعر هناك 1800 أسرة فقدت معيلها ومعسكرات اللجوء والنزوح تؤكد على هذا الأمر أردف " عبد الباقي " تغافل المجتمع الدولي عن المسارعة في الحل السوري مما زاد في المعاناة ودفع شريحة من الشباب للانضمام في التطرف علينا العمل سوياً كي نجدَ حلاً لهذا الأمر , إننا على يقين بأنكم تبذلون كل جهد ممكن والنظام يمنع الجميع بالقيام بمهامهم أما بالنسبة لوقوف النظام واعاقة كافة التدخلات فالجواب عندكم ونذكركم بمجزرة عيد الأضحى التي كان ضحيتها عشرون طفلاً شهيداً وأكثر من مائة اصابة.


أما بالنسبة لملف المعتقلين والمهجرين فتكلم عنهم " وليد فارس " مسؤول التنسيق مع الأمم المتحدة حيثُ نوه أنّ الحي على أبواب اتفاق " هدنة " وأهالي الحي متخوفون من أنّ هذه الاتفاقية ستؤدي لتهجيرهم , أردف : 150 ألف مدني قادرين أن نحافظ عليهم قبل أن تقع الكارثة ويهجروا فمنذٌ عامان كان الحي يحوي على 500 ألف نسمة نحن نستطيع استيعاب 300 لف نسمة من منطقة اسمها " عرسال  " تقع على الحدود اللبنانية السورية حيثُ لدينا تواصل معهم ولدينا إحصاءات دقيقة علينا ان نتساعد على انهاء هذا الأمر واعادتهم للحي أما بالنسبة للمعتقلين فمدينة حمصتم تهجير سكان 14 حياً تعرض بعض الناس أثناء عمليه خروجهم من منازلهم للاعتقال ففي حمص لدينا حوالي 10 آلاف معتقل نستطيع أن نتعمق فيهم أكثر وأخبار ذويهم بمصيرهم مهما كان كما يتوجب عليكم زيارة الفروع الأمنية لمشاهدة التعذيب والانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلين.


آلية عمل مكتب الحماية في منظمة الصليب الأحمر الدولي تكلمت عنه " آنا دانكا " مسؤولة شؤون الحماية في سوريا :

•    نحن في الصليب الاحمر نقيم نتائج النزاعات عن طريق حوار مع جميع أطراف النزاع فالمنظمة تحاول تحسين الوضع الإنساني كما على جميع الأطراف أن يحترموا الوضع الإنساني ويحترموا المدنيين.
•    أهم مبدأ في الحماية هو ايجاد حل سري بين كل الأطراف حيث يتم حوار مستمر كما أنه لا يوجد اعلان تقارير أو أي وسيلة ثانية لهذه النتائج.
•    هذا الشيء مهم جداً لأنها وسيلة أساسية لبناء الثقة بيننا وبين أطراف النزاع كما انّ هذا الأمر هو من أساسيات عمل المنظمة , هذه الخطوة الأولى لنا وسترون آلية العمل مع هذا الشيء.
•     دور المنظمة على الأرض هو تقييم مشاكل النزاع والانتهاكات .
•    فيما يخص المدنيين دور الصليب الأمر اصلاح الدمار واعادة تأهيل البنى التحتية كي لا يؤثر هذا على حياة المدنيين.
•    اعادة الروابط العائلية هو هدف رئيسي من أهداف المنظمة حيث تتم عن طريق الاتصال بالمنظمة ويبلغ عنها .
•    طلب المحتجزين في عائلات مفقودة أبنائها حيث يتم الاتصال بمكتب الصليب الأحمر ويقوموا بتقديم طلب ايداع اعتقال ليتم التواصل مع الجهات المسؤولة هذا الأمر صعب لكننا سنحاول الوصول لحلول له.
•    بشكل عام عن موضوع المعتقلين قام الصليب الأحمر بزيارة السجون في 80 دولة في العالم  شملت هذه الزيارات تقديم

الوضع المعيشي في الشجون أما بالنسبة لسوريا فنحن نحاول فتح مجال للحوار مع كافة الأطراف وزيارة السجون والمعتقلين فيما يخص أمور معنوية.

كما بررت " الفليحي " تأخرهم في الدخول لحي الوعر بأنّ هناك اجراءات تنسيق مع جميع الاطراف وهذه الإجراءات تحتاج لوقت كبير وكان هذا الأمر صعب جداً.

يشار إلى أنّ مدة الزيارة التي سيقوم بها الوفد هي 4 أيام سيتم الوقوف على كافة مستلزمات الحي بكافة مجالاته.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: رضوان حمص - مراسل الشبكة

الأكثر قراءة