السلطات الفرنسية توقف لاجئ سوري بتهمة اغتصاب وقتل شابة

13.تموز.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

أعلنت السلطات الفرنسية في مدينة "مون دو مارسان" إلقاء القبض على لاجئ سياسي سوري بتهمة اغتصاب وقتل الشابة "جوانا بلان".

وقال موقع "france bleu" إن الشرطة تمكنت من تحديد هوية المتهم من خلال بصمات الحمض النووي، التي وجدت على جثة الضحية، وتمت مقارنتها بالبصمات الجينية للمتهم المتوفرة في قاعدة المعلومات لدى الشرطة، مضيفة أن اللاجئ السوري متهم عام 2018 في قضية ممارسة العنف ضد زوجته التي وصل برفقتها إلى فرنسا عام 2016.

وتعقبت الشرطة أثر الهاتف الخاص بجوانا، الذي لم تعثر عليه مع الجثة، فتبين أنه تم وضع بطاقة جديدة به، تحمل الرقم الخاص بالمتهم.

وذكر المسؤول القضائي في ندوة صحفية، أنه لا يستبعد أن تكون الضحية قد تعرضت لاغتصاب جماعي، لذا تم توقيف 3 أشخاص آخرين يقيمون مع المتهم الرئيسي بالمنزل نفسه، لكنه رفض الإفصاح عن أي معلومات حولهم، فيما أكد أحد المواقع أنهم من جنسيات أجنبية، ويتواجدون بفرنسا بطريقة غير قانونية.

وينفي المتهم الرئيسي حتى الآن كل التهم الموجهة إليه، وإذا ما ثبتت بحقه وبحق الموقوفين الآخرين، فتنتظرهم عقوبة تصل إلى السجن المؤبد.

وتجدر الإشارة إلى أن الشرطة الفرنسية عثرت على جوانا بلان، البالغة من العمر 24 عاما ، ميتة صباح يوم الأحد الماضي، في نفق للمشاة، يمر تحت السكك الحديدية بالقرب من مجموعة أشجار، في مدينة مونت دي مارسان.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة