الرقة تذبح بصمت تنعي عضواً جدياً من كوادرها اغتيالاً في محافظة إدلب

17.كانون1.2015

نعى فريق حملة الرقة تذبح بصمت الأمس الأربعاء استشهاد أحد كوادرها الشاب أحمد المحمد الموسى على يد مجهولين في ريف إدلب دون أن توضح أي تفاصيل عن مكان وكيفية استشهاده.


وعلمت شبكة شام من مصادر خاصة أن أحمد الموسى كان في زيارة لأقرباء له يقطنون في منطقة مساكن محطة قطار سنجار بريف إدلب الشرقي وأن عملية الاغتيال تمت على الطريق الواصل بين مدينة سنجار والمحطة بعد أن قام مجهولين بإطلاق النار عليه لتستقر طلقتين في الرأس وتودي بحياته.


وكان أحد كوادر الفريق تعرض لعملية اغتيال منذ أشهر في مدينة أورفة التركية ذبحاً بالسكين وسط تهديدات من تنظيم الدولة بملاحقة جميع كوادر الفريق الذي يعمل على نقل وقائع الأحداث والتجاوزات التي يرتكبها عناصر تنظيم الدولة بمحافظة الرقة ويعمل على فضح كل ممارسات التنظيم بحق الشعب في المحافظة.


هذه الحادثة وعلى الرغم من تكرار عمليات الاغتيال إلا أنها تعطي مؤشرات خطيرة عن تطور استخباراتي للعصابات المجهولة والتي تنفذ عمليات الاغتيال مكنتها من ملاحقة عضو الرقة تذبح بصمت من مكان تواجده السابق حتى وصولة محافظة ادلب وبالتالي اغتياله دون أن يعرف من هي الجهة التي تقف وراء هذه العملية وإن كانت تتبع لتنظيم الدولة أن لجهات أخرى كل ما هو معلوم عنها أنها تجول وتصول وتنفذ عمليات الاغتيال في مناطق سيطرة فصائل الثوار.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: زين العمر

الأكثر قراءة