الدفاع الروسية تزعُم إخراج "وحدات الحماية الشعبية" من منطقة الحدود مع تركيا

18.كانون1.2019

زعمت وزارة الدفاع الروسية أنها نفذت التزاماتها الخاصة بإخراج عناصر "وحدات حماية الشعب" الكردية من منطقة الحدود السورية التركية، في وقت ترى أنقرة أن روسيا لم تنفذ التزاماتها في هذا الأمر.

وقال رئيس هيئة الأركان للقوات المسلحة الروسية، جنرال الجيش فاليري غيراسيموف، خلال اجتماع عقده الثلاثاء مع ملحقين عسكريين أجنبيين لدى موسكو: "تم سحب وحدات حماية الشعب الكردية إلى عمق 30 كيلومترا من الحدود السورية التركية، بينما دخلت القوات السورية والشرطة العسكرية الروسية إلى منطقتي عين العرب والجزيرة".

وأشار غيراسيموف إلى أن "تحرير أراض في منطقة شرق الفرات يؤدي إلى زيادة دائرة المهمات المنفذة من قبل وحدات الشرطة العسكرية الروسية، التي تقوم حاليا بدوريات في منطقتي عين العرب والجزيرة، كما تراقب الالتزام بنظام وقف إطلاق النار على طول حدود منطقة عملية نبع السلام التركية".

وكان قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن الولايات المتحدة وروسيا لم تتمكنا من سحب "وحدات حماية الشعب" الكردية من شمال شرق سوريا، ولفت في مقابلة مع قناة "A Haber" إلى أن تركيا عازمة كل العزم على مكافحة الإرهاب.

وأشار أردوغان إلى أن "الإرهابيين لا يزالون موجودين في منبج"، مضيفا أن "القبائل المحلية تطلب مساعدة من تركيا في التخلص منهم".

ويسود حاليا هدوء نسبي في المنطقة، بعد توصل تركيا إلى اتفاقين منفصلين مع الولايات المتحدة وروسيا، يومي 17 و22 أكتوبر، ينص الأول على سحب الوحدات الكردية من منطقة عملية "نبع السلام" فيما يقضي الثاني بخروجها من الحدود السورية التركية إلى عمق 30 كيلومترا جنوبا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة