الخارجية الروسية: عسكريون روس يجرون اتصالات يومية مع المعارضة جنوب سوريا ونأمل بنتائج ملموسة

04.تموز.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن العسكريين الروس يجرون اتصالات يومية مع ممثلي فصائل المعارضة جنوبي سوريا، معربة عن أملها في أن تتكلل بنتيجة ملموسة.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، في تصريح صحفي، اليوم الأربعاء: "ممثلونا، وبالدرجة الأولى العسكريون، يجرون اتصالات يوميا مع مسؤولي فصائل المعارضة، التي ليست إرهابية وتختار سبيل التسوية السياسية".

وأضاف الدبلوماسي الروسي: "إنني على يقين بأن هذه الاتصالات اليومية ستعود بالنتيجة".

من جهتها، أعلنت الحكومة الأردنية أن حل الأزمة السورية سيكون عبر المفاوضات فقط، مشددة على ضرورة سعي جميع الأطراف لإنهاء القتال في سوريا.

وقالت الناطقة باسم الحكومة الأردنية، جمانة غنيمات، اليوم الأربعاء، في حديث لوكالة "عمون"، ردا على سؤال حول فشل المفاوضات بين الفصائل والطرف الروسي حول الجنوب السوري: "لا حل إلا بالعودة لطاولة المفاوضات، ولا حل عسكريا في جنوبي سوريا".

وأعلنت غرفة العمليات المركزية في الجنوب السوري قبل ساعات فشل المفاوضات التي جرت بين الوفد الممثل للفصائل والفعاليات المدنية من جهة والطرف الروسي من جهة أخرى في مدينة بصرى الشام بريف درعا الشرقي، وأكد مصدر خاص لـ "شبكة شام" أن تعثر المفاوضات جاء بسبب إصرار الطرف الروسي على تسليم السلاح الثقيل، وهو ما رفضه الوفد بشكل كامل.

ولفت ذات المصدر إلى أن الطرف الروسي هدد بعودة القصف على الأحياء والمدن والقرى المحررة في حال فشل الاتفاق، وتم تأكيد ذلك بعدما شنت الطائرات الحربية والمروحية غارات جوية على مدينة طفس وبلدات اليادودة وصيدا وأم المياذن، فيما تعرضت مدينة طفس وبلدة صيدا لقصف مدفعي وصاروخي عنيف، واستهدفت قوات الأسد أحياء مدينة درعا المحررة وبلدة النعيمة بصواريخ الفيل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة