الخارجية التركية ترفض بيان "العفو الدولية" حول نبع السلام وتعتبره "ادعاءات لا أساس لها"

20.تشرين1.2019

رفضت وزارة الخارجية التركية، كليًّا ماقالت إنه الإدعاءات التي لا أساس لها، الواردة في تقرير منظمة العفو الدولية، بشأن عملية "نبع السلام"، معتبرة أن "تلك الادعاءات، التي لا أساس لها، جزءا من حملة التشويه الجارية حيال كفاحنا ضد التهديد الإرهابي القادم من سوريا، والذي يستهدف أمننا القومي "

وقالت الخارجية، في بيان الأحد، إن عملية "نبع السلام"، إنما هي عملية في إطار مكافحة الإرهاب، ضد تنظيم "ب ي د/ ي ب ك" الإرهابي، الذي يهدد أمن تركيا، فضلا عن وحدة أراضي سوريا، من خلال أجندته الانفصالية.

وأضاف أنه يجري استهداف عناصر "ب ي د/ ي ب ك" فقط خلال العملية، إلى جانب المواقع والمخابئ والأسلحة والمعدات التابعة لهم، ولفت إلى اتخاذ مختلف التدابير اللازمة لضمان عدم الحاق ضرر بالمدنيين والبنية التحتية.

وحول الادعاءات بتسبب عناصر من الجيش الوطني السوري الداعم للعملية، في خسائر بصفوف مدنيين، لفت البيان، إلى تشكيل الأخير لجنة تحقيق في الادعاءات، وذكر أنه جرى مرارا توثيق صلة "ب ي د/ ي ب ك"، بمنظمة "بي كا كا" المصنفة إرهابية، من قبل الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو، والجرائم والانتهاكات التي ارتكبها.

ودعا البيان، منظمة العفو الدولية، إلى مراجعة تقارير المنظمات الدولية المستقلة بهذا الخصوص، بما فيها تقاريرها هي نفسها.

وكانت أعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم الأحد، أن عناصر الميليشيات أقدموا على 20 عملًا استفزازيًّا أو انتهاكًا شمالي سوريا رغم اتفاق المنطقة الآمنة المبرم بين تركيا والولايات المتحدة، لافتة إلى أنه بالرغم من كل هذه الخروق للاتفاق دخل موكب من 39 سيارة إسعاف أمس رأس العين وخرج منها بسلام، وأجلى عددًا من الجرحى والأشخاص من المنطقة.

الأكثر قراءة