الجيش الوطني يجري عملية تبادل أسرى مع قوات النظام بريف حلب

12.تموز.2020

أعلن الفيلق الثالث التابع للجيش الوطني السوري عن إجراء عملية تبادل أسرى بين الجيش الوطني ونظام الأسد اليوم الأحد 12 تمّوز/ يوليو في ريف حلب الشمالي، حيث حرر الوطني شاب سلمته الميليشيات الانفصالية للنظام بوقت سابق مقابل عنصر يتبع للنظام بحسب مصادر محلية.

وأشار الفيلق إلى أنّ عملية التبادل تمت بالقرب من بلدة مرعناز جنوبي أعزاز في ريف حلب حيث تم تحرير الأسير "شعبان محمد عثمان" من أهالي مدينة منغ، بعد عملية تفاوض استمرت لأشهر، وفق ما ورد في بيان مكتوب نشرته معرفات رسمية تابعة للجيش الوطني.

وأوضح أن اعتقلت الشاب "عثمان" تم اعتقاله على يد الميليشيات الانفصالية الكردية أثناء دخوله لمدينة عفرين قبل أربع سنوات، وسلمته لنظام الأسد مع جميع المعتقلين المأسورين لديها فور انسحابها من المدينة بداية 2018 ضمن عملية غصن الزيتون التي أسفرت عن تحرير منطقة عفرين ومحيطها.

وفي 18 أيار مايو الماضي أجرت "الجبهة الوطنية للتحرير" عملية تبادل أسرى وجثث مع ميليشيات النظام حيث جرى تحرير ثلاثة أسرى من الفصائل مقابل تسليم عنصر وامرأة متعاونة مع النظام وجثث تعود لعنصرين اثنين من الميليشيات الإيرانية عبر بلدة تفتناز بريف إدلب.

وسبق أن أعلنت هيئة تحرير الشام وفصائل الجيش الوطني، عن إجراء عملية تبادل أسرى بينها وبين حزب الله الإرهابي والنظام بريف حلب، وتضمنت صفقة التبادل الإفراج عن عناصر ومدنيين معتقلين في سجون النظام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة