الجيش الوطني: كنا على دراية بسير المفاوضات ونراهن على الدور الأمريكي لتنفيذ الاتفاق

18.تشرين1.2019

قال الرائد "يوسف حمود" المتحدث باسم الجيش الوطني، إن قيادة الجيش كانت على دراية بالاتفاقية التركية الأمريكية وهي جزءٌ من المفاوضات وأن تركيا على علم دائم بها وأبلغتهم أولا بأول.

وأكد المتحدث أن قيادة الجيش الوطني قبلت بمسار التفاوض الذي يحقق أهداف العملية العسكرية، وأنها مستعدة دائما للقتال ضد الإرهابيين إذا لم ينسحبوا من المنطقة الآمنة بأكملها.

ولفت الرائد الحمود إلى أن تعليق الأعمال العسكرية لايعني إنهاءها، وأن استعداد الجيش كامل لمتابعة العسكري ولكنه سيراهن خلال الأيام القليلة القادمة على قدرة الجانب الأمريكي إبعاد إرهابيي الـPYD حتى مسافة المنطقة الآمنة المقررة للعملية.


وخاض الجانب التركي مفاوضات عسيرة أجريت في تركيا بين نائب الرئيس الأمريكي، مايك بينس، أمس الخميس، مع الرئيس التركي، رجب أردوغان، خلصت إلى الاتفاق على تعليق عملية "نبع السلام" شرق الفرات لمدة 120 ساعة، ليتم خلالها خروج "وحدات حماية الشعب" الكردية من منطقة الحدود السورية التركية.

وكانت أعلنت القيادة العامة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) إثر ذلك الاتفاق، الموافقة على الوقف الفوري لإطلاق النار مع الجيش التركي بوساطة بينس.

و "نبع السلام" التي بدأت في التاسع من تشرين الأول 2019، هي ثالث عملية عسكرية تركية في الشمال السوري ضد التنظيمات الإرهابية، سبق هذه العملية وبمشاركة الجيش السوري الحر، عمليتي "درع الفرات" ضد داعش بريف حلب الشمالي، وعملية "غصن الزيتون" في منطقة عفرين ضد الميليشيات الانفصالية والتي حققت نتائج كبيرة على كافة الأصعدة حتى إعلان توقفها لمدة 120 ساعة في 17 تشرين الأول الجاري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة