الجيش الوطني السوري يشن هجوما على مواقع الأسد جنوب الباب بحلب

01.شباط.2020

الجيش الوطني السوري يخلط الأوراق ويشن هجوما على مواقع قوات الأسد جنوب مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

وقال مراسلنا في حلب أنه منذ الأمس لوحظت تعزيزات عسكرية كبيرة لفصائل الجيش الحر المنضوية تحت الجيش الوطني السوري في مدينة الباب بهدف البدء بعملية عسكرية ضد مواقع قوات الأسد في محوري الدغلباش وتادف، وذلك نصرة للثوار في ادلب وريف حلب الغربي وللتخفيف عنهم، حيث تدور معارك عنيفة في المنطقة.

وأكد مراسلنا أن الجيش الوطني تمكن لغاية اللحظة من اغتنام دبابة على محور رادار شعالة جنوب الباب، وأسر أحد عناصر الأسد، وقتل وجرح عدد أخر من العناصر، وسط قصف متبادل بين الجانبين، حيث حقق الجيش الوطني إصابات مباشرة في صفوف عناصر الأسد.

وذكر مراسلنا أن قيادات الجيش الوطني أكدت أنها بدأت المعركة نصرة لمدنيي أدلب وريف حلب الغربي وللثوار أيضا ، وهي رسالة للنظام وروسيا أننا يد واحدة وسنبقى كذلك.

وتتزامن العميلة مع إرسال الجيش الوطني مئات العناصر إلى ريف حلب الغربي للدفاع عن المنطقة في وجه آلة القتل الروسية والأسدية، حيث لم يتمكن الأخير من تحقيق أي تقدم يذكر في هذه المنطقة بعد.

وتقع مدينة الباب في منطقة النفوذ التركي بمنطقة درع الفرات بريف حلب الشرقي، وكان الرئيس التركي أردوغان قد هدد يوم أمس باللجوء لعملية عسكرية أخرى إذا لم يتم حل الوضع في إدلب بشكل سريع، وفق تعبيره.
وقال أردوغان في تصريحات أمس الجمعة، إن نظام الأسد ما زال يريق الدماء في إدلب، لافتاً إلى أنهم موجودون في سوريا بناء على اتفاقية أضنة وأنهم سيبقون لمحاربة "الإرهابيين" هناك.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة