التحالف يعزز تواجده عسكرياً شرق الفرات وشاحنات أسلحة جديدة تدخل من إقليم كردستان

03.أيلول.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أكدت مصادر إعلامية من المنطقة الشرقية، دخول دفعة جديدة من الشاحنات وعددها 150 شاحنة محمّلة بالمعدات والآليات ومواد البناء ومواد لوجستية تابعة لقوات التحالف الدولي عبر معبر سيمالكا مع إقليم كردستان العراق.

ووفق "فرات بوست" فإن عدد الشاحنات التي دخلت إلى مناطق شرق الفرات الخاضعة لسيطرة قوات "ٌقسد" بإشراف التحالف الدولي وصلت إلى 1750 شاحنة منذ بداية شهر آب الماضي.

كان كشفت مصادر كردية في وقت سابق عن وجود دعم سياسي غير معلن من جانب التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية لمجلس سوريا الديمقراطية في شمالي شرقي سوريا.

وأوضح المصدر أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تنسحب من سوريا بمجرد القضاء على تنظيم الدولة، لأن التهديدات الإيرانية للمصالح الأمريكية أكثر خطورة من تهديدات التنظيم، وهذا يستوجب البقاء للتصدي لهذا الوجود وتحجيمه قدر الإمكان عبر قطع التواصل البري بين إيران وسوريا.

وذكر مصدر كردي أن لقوات الأمريكية تقوم بتوسيع مطار عين العرب الواقع في قرية سبته وتزويده بمختلف صنوف الأسلحة الحديثة، بالإضافة إلى المعدات العسكرية الأخرى، كما أن هناك مطار صغير غرب مدينة منبج الواقعة شرقي حلب يستخدم لهبوط الطائرات المروحية فقط، حالياً حيث يتم العمل على توسيع ذلك المطار من قبل التحالف الدولي.

وأشار المصدر، إلى أن شاحنات مليئة بالأسلحة تصل بشكل يومي إلى عين العرب ومنبج عبر الحدود العراقية، لافتاً إلى أن عمل قوات التحالف الدولي بهذه الوتيرة يدل على أنها باقية في سوريا لفترة طويلة.

وتصاعدت مؤخراً وتيرة الزيارات لمسؤولين أمريكيين إلى مناطق سيطرة قسد في الرقة والحسكة وعين العرب ومنبج، حيث تحاول واشنطن بحسب مراقبين تعزيز وجودها بشكل أكبر في المنطقة فيما لم يكشف بعد عن نوايا واشنطن من هذا الحراك العسكري في تلك المناطق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة