البوسنة تؤجل استعادة مواطنيها المنتمين لداعش من سوريا لإشعار آخر

07.كانون1.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

تراجعت سلطات البوسنة والهرسك عن استعادة مجموعة من مواطنيها من تنظيم "داعش" مع زوجاتهم وأطفالهم من سوريا "حتى إشعار آخر"، بعد إعلان وزير الأمن البوسني، دراغان ميكتيتش، أن البوسنة تستعد لاستقبال مواطنين بوسنيين منضمين لتنظيم داعش قادمين من سوريا.

وأعلنت وزارة الأمن أمس الجمعة، أن العملية أرجئت لفترة غير محددة نظرا لـ"ظروف مفاجئة وغير متوقعة طرأت في سوريا"، دون شرح مزيد من التفاصيل، وسبق أن أرجئت هذه العملية في أكتوبر الماضي بسبب بدء علمية نبع السلام شرقي الفرات.

ويعتقد أن المئات من مواطني البوسنة والهرسك سافروا إلى سوريا والعراق لخوض القتال إلى جانب تنظيم "داعش"، ولا يزال كثيرون منهم حاليا محتجزين في الشرق الأوسط في انتظار تسليمهم إلى دولتهم.

وكان اتهم الوزير البوسني رئاسة بلاده بتسريع إجراءات وصولهم من دون تنسيق أمني "من دون مشاورات ولا تنسيق مع الأجهزة الأمنية"، لافتاً إلى أن هؤلاء غادروا إلى سوريا بين العامين 2012 و 2016 ، وأن من سيعود إلى البوسنة هم نساء وأطفال ومقاتلون من "داعش".

وكانت الرئاسة البوسنية، قد وجهت تعليمات وبيانات لوزاراتها المختصة لاتخاذ خطوة طارئة وسريعة ومنسقة لعودة مواطنيها البوسنيين من سوريا، في وقت تضغط واشنطن على الدول التي تملك مواطنين منتمين لداعش لاستعادتهم من معسكرات الاحتجاز في سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة