الاغتيالات تسبق الاشتباكات .. للشهر الثاني على التوالي و بتصاعد مستمر الاغتيالات تفتك بثوار درعا

14.آذار.2016

يتواصل مسلسل الاغتيالات في محافظة درعا ويبقى شبحها هو السمة الأبرز الذي يغطي على كافة الأحداث، حيث فاق عدد الاغتيالات خلال الشهر الجاري عن عدد الشهداء الذين ارتقوا على يد نظام الأسد، وفاق عددهم الـ 20.

وتلعب الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ أواخر الشهر الماضي دورا مهما في تقلص عدد الشهداء على يد قوات الأسد، إلا أن الشهر الماضي شهد أيضا عددا كبيرا لضحايا الاغتيالات، إذ فاق أيضا عدد الشهداء الذين قضوا على يد نظام الأسد بالرغم من عدم دخول الهدنة حيز التنفيذ حينها.

فقد اغتال يوم أمس مجهولون يستقلون سيارة من نوع "كيا ريو" ثلاثة من عناصر الجيش الحر في مدينة الحارة بريف درعا الشمالي الغربي، وذلك‬ بعد إطلاق النار عليهم بشكل مباشر، وهم وائل العلوش ورياض اللكود وحسن الدلال.

وقام اليوم مجهولون في بلدة الشيخ سعد باغتيال أخوين بإطلاق ناشر مباشر عليهم، وهم محمد ياسين التمكي وعبد الحكيم ياسين التمكي، ووجدت صباح اليوم جثة شخص مجهول الهوية على أطراف مدينة طفس.

وتعيش محافظة درعا منذ أكثر من عام ظروفا صعبة في ظل الاغتيالات المستمرة، والتي طالت قيادات عسكرية ومدنية، حيث كان أبرز الشخصيات التي اغتالتها يد الغدر رئيس محكمة دار العدل في حوران الشيخ أسامة اليتيم وشقيقيه ومعاونه.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة