الاستخبارات التركية تحرر مولدوفية وأطفالها من قبضة "ي ب ك" في الحسكة

17.تموز.2020

حررت الاستخبارات التركية، مواطنة مولدوفية وأطفالها الـ4، من قبضة تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي، في مخيم الهول، شرقي الحسكة، من خلال عملية خاصة.

وتعد هذه العملية، حلقة جديدة من سلسلة عمليات الاستخبارات التركية الناجحة في تحرير الرهائن، كان آخرها، تحرير الإيطالية سيلفيا كونستانزو رومانو، في مايو/ أيار الماضي، بعدما تعرضت للاختطاف في كينيا منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

وحسب معلومات حصل عليها مراسل وكالة الأناضول التركية من مصادر أمنية، فإن المواطنة المولودفية ناتاليا باركال، سافرت إلى سوريا برفقة زوجها وأبنائها في 2013 بغرض التجارة.

وأضافت المصادر أن باركال وأبناءها تعرضوا للخطف والاحتجاز القسري من قبل عناصر تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي، وأُقتيدوا إلى مخيم الهول بمحافظة الحسكة.

وإثر طلب الحكومة المولدوفية المساعدة من تركيا، أطلق جهاز الاستخبارات عملية بحث وتحري عن باركال وأطفالها في المنطقة، وبناء على معلومات تلقتها من عناصر محلية بالمنطقة، فإن باركال وأطفالها ظلوا في سجن بمدينة منبج لمدة 23 يوما، قبل أن ينقلهم التنظيم الإرهابي إلى مخيم الهول.

ومع استمرار عملية التحري والبحث، تمكنت الاستخبارات من تحديد مكان الرهينة المولدوفية وأبنائها.

وتمكنت الاستخبارات من تحرير الرهائن، بتاريخ 6 يونيو/ حزيران الماضي، حيث تم تهريبهم من الهول إلى مدينة تل أبيض في منطقة عملية "نبع السلام" بداية، ومن ثم جرى نقلهم إلى تركيا، قبل إعادتهم إلى بلادهم مؤخرا.

وحسب المصادر، أعربت باركال عن بالغ شكرها وامتنانها لتركيا، واصفة إياها بالدولة الكبيرة والقوية، ومن جانب آخر، استقبل الرئيس المولدوفي إيغور دودون، باركل وأبناءها، ونشر تلك اللحظات عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة