طباعة

الارهابي حسن :: سليماني أقنع الروس بالتدخل في سوريا!

28.كانون1.2020

قال الإرهابي حسن نصر الله زعيم ميليشيا حزب الله الإجرامية، أن قاسم سليماني الذي قتل بغارة أمريكية، هو من أقنع الروس بالتدخل العسكري في سوريا.

وكشف حسن أن سليماني ذهب إلى موسكو والتقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لساعتين ولعب دوراً في إقناعه لدخول روسيا العسكري، بعد عرض سليماني للواقع الميداني.

وأشار حسن إلى أن التدخل الروسي كان مؤثراً جداً"، موضحاً أن موسكو كانت مترددة بشأن الدخول في الحرب الدائرة في سوريا.

وشدد حسن أن بوتين اقتنع بالعرض الميداني الذي قدمه سليماني له، وبجدوى التدخل العسكري في سوريا، وأضاف أن روسيا عادت إلى العالم من بوابة سوريا.!

وزعم المجرم حسن أن سليماني كان قلقا على المقاومة بحجة الربيع العربي، وقال أن حزبه المجرم وايران حاولوا التواصل مع المعارضة لحل الأزمة منذ البداية لكن الجميع رفض الطلب، معتبرا أنه كان هناك قرار دولي لمنع أي حل سياسي.

ورأى حسن أن القوى الخارجية دعمت المعارضة وظنت أن الأسد سيسقط خلال شهرين، ومن ثم يقوموا بالإتيان بنظام ضعيف ينفذ أجندات تركيا وقطر والسعودية، ويبرم تسوية مع إسرائيل ويتماشى مع سياسة واشنطن".

على الرغم من أنه الأن نظام ضعيف جدا وينفذ اجندات موسكو وطهران، وقامت لبنان مؤخرا بالتفاوض مع إسرائيل لترسيم الحدود بينهما بموافقة حزب الله نفسه.

وأشار حسن أنه لم يكن أمامهم سوى خيارين إما الاستسلام وسقوط المنطقة أو المقاومة والصمود، وقال أنه اختار الثانية، ولذلك تدخلت قوات حزبه في سوريا ونفذت مئات المجازر والجرائم بحق الشعب السوري، دفاعا عن مقاومته المزعومة.

وعن مطامع الأخرين بسوريا، قال حسن في تناقض للواقع أن سوريا كانت مستهدفة ليس من أجل فلسطين والمقاومة فقط، بل من أجل نهب نفطها وغازها، وهنا التناقض بعينه، حيث أن النفط الغاز كان قبل الثورة السورية لا يدخل في ميزانية الدولة ويذهب لجيوب عائلة الأسد، كما أن موسكو التي تغنى بها، نهبت فوسفات سوريا واستولت على ميناء طرطوس واللاذقية وبنت أكبر قاعدة لها خارج روسيا في حميميم، ومن ثم يأتي عن مطامع الأخرين، وينسى مطامع موسكو وطهران التوسعية والإختلالية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير