الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدين جرائم الأسد وأعوانه في إدلب

29.شباط.2020
شعار الاتحاد
شعار الاتحاد

أدان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، السبت، جرائم نظام الأسد وأعوانه في محافظة إدلب وغيرها، وقدم العزاء إلى الشعبين السوري والتركي في شهدائهما.

وقال الاتحاد (مقره بالدوحة)، في بيان، إنه يتابع "مسلسل المآسي والمصائب للشعب السوري، التي قلما يشهد التاريخ مثلها دموية طوال السنوات التسع، وإبادة جماعية، واستعمالًا لجميع الأسلحة الفتاكة ونزوحًا ولجوءً تجاوز 13 مليون نسمة".

وتابع: "وجاءت الهجمة الأخيرة ضد إدلب لتستكمل هذا المسلسل الإجرامي، وبدعم مباشر من روسيا وإيران، وسكوت ودعم خفي من معظم البلاد الغربية والعربية".

وأضاف أنه "يندد بالجرائم البشعة التي ارتكبها النظام السوري في حق شعبه طوال هذا الصراع المدمر، وبخاصة هجماته الأخيرة على إدلب وغيرها، كما يندد بكل ما يعاونه في تنفيذ جرائمه، حيث هم سواء في هذه الجرائم التي تصل في بشاعتها إلى جرائم ضد الإنسانية جمعاء".

وطالب "العالمَ الحرَّ بالوقوف مع الشعب السوري لإنقاذه من محنته ومأساته، ومساعدته ماديًا ومعنويًا وسياسيًا وإغاثيًا، للتخفيف من معاناته الشديدة".

وقدم الاتحاد عزاءه إلى الشعب السوري في شهدائه الذين سقطوا في إدلب، وإلى الشعب التركي ورئاسته وقيادته في استشهاد عدد من جنوده، داعياً الله أن يتغمدهم برحمته، وأن يعجل بشفاء الجرحى، وفق البيان.

وأعلنت أنقرة، الخميس، استشهاد 33 جنديًا تركيًا، إثر هجوم شنته قوات النظام السوري على مواقعها في إدلب، وهو ما رد عليه الجيش التركي بقوة.

وقالت وزارة الخارجية الروسية، في بيان السبت، إن وفدين تركي وروسي توصلا إلى اتفاق لخفض التوتر ميدانيًا في إدلب، وحماية المدنيين داخل وخارج منطقة خفض التصعيد، وإيصال المساعدات الإنسانية العاجلة للجميع في هذه المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة