الائتلاف الوطني يعزي بضحايا تفجير بيروت ويعلن وقوفه إلى جانب الشعب اللبناني

05.آب.2020
صورة من تفجير بيروت
صورة من تفجير بيروت

عبر الائتلاف الوطني السوري، عن عميق تعاطفه مع الشعب اللبناني الشقيق في هذا المصاب الجلل، وقدّم أحر تعازيه لعائلات الضحايا الذين قضوا في الانفجار المروّع الذي وقع داخل مرفأ بيروت أمس، راجياً تمام الشفاء لجميع الجرحى والمصابين.

ولفت الائتلاف في بيان له إلى أن الوقوف إلى جانب الشعب اللبناني واجب على الجميع لاسيما السوريين، ونرجو منهم تقديم كل ما هو ممكن من دعم أو مساندة.

وأوضح أنه اليوم يشارك السوريون أشقاءهم اللبنانيين هذه التجربة المريرة والمؤلمة، وهم يتذكرون المواقف النبيلة والإنسانية لكثير من أبناء لبنان الذين وقفوا ولا يزالون إلى جانب الشعب السوري.

ودعا الائتلاف الأشقاء والأصدقاء إلى تقديم العون اللازم للبنان من أجل تعافيه وخروجه السريع من هذه الكارثة، لاسيما أن هذه الكارثة قد وقعت في ظل وضع اقتصادي ومعيشي غاية في الصعوبة، مما يفاقم من تداعيات هذا الانفجار، ونأمل أن يتمكن هذا البلد الشقيق من تجاوز هذه المحنة الرهيبة.

وهز دوي انفجار، الثلاثاء، العاصمة اللبنانية بيروت، وشوهدت سحب الدخان تتصاعد في سماء العاصمة بكثافة عقب الانفجار، وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان ومصدران أمنيان أن الانفجار وقع في منطقة الميناء التي تحتوي على مستودع للمفرقعات، ولم يتضح بعد سبب الانفجار أو نوعية المفرقعات التي كانت بالمستودع.

واشارت معلومات أولية إلى أن الانفجار ناجم عن مادة "تي أن تي" شديدة الانفجار، والتي وصلت إلى المرفأ بعد فتحه بعد إغلاقه 5 أيام بسبب فيروس كوورنا، وذكرت تقارير أن موقع الحادث داخل مرفأ بيروت، وتحديدا العنبر رقم 12، حيث تسبب الانفجار الهائل في أضرار بزجاج المباني في معظم أنحاء بيروت.

هذا وشاركت طائرات مروحية في إطفاء الحريق الناجم عن الانفجار، الذي يأتي قبيل صدور الحكم، الجمعة، في اغتيال رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان في 2005.

وأعلنت وزارة الصحة اللبنانية في وقت متأخر الثلاثاء، ارتفاع عدد ضحايا الانفجار إلى 78 قتيلاً وأكثر من 3700 جريح، ولا تزال تلك الإحصاءات أولية، وفق المتحدث باسم الوزارة بعد أن امتلأت مستشفيات بيروت بالجرحى.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة