طباعة

الائتلاف الوطني: نطالب بقرارات حاسمة من العالم الحر لوقف جرائم روسيا وإيران والنظام

22.كانون2.2020
لحظة انتشال الشهداء من قبل فرق الدفاع المدني جراء غارات جوية روسية على قرية #كفرنوران غرب حلب.
لحظة انتشال الشهداء من قبل فرق الدفاع المدني جراء غارات جوية روسية على قرية #كفرنوران غرب حلب.

طالب الائتلاف الوطني بقرارات حاسمة من العالم الحر لوقف جرائم روسيا وإيران ونظام الأسد بحق الشعب السوري.

وقال الائتلاف بتصريح صحفي إن السوريين لا يشكون بقدرة العالم الحر على وقف المجرم عند حده، ولكن لا تتوافر الإرادة لديه لفعل ذلك.

وأشار الائتلاف إلى أن آخر جرائم الاحتلال الروسي والإيراني أمس، قتل 28 مدنياً بينهم أطفال ونساء إضافة إلى عشرات الجرحى في قصف على قرى بريف حلب وإدلب.

ولفت الائتلاف إلى أن مقتل 28 شهيداً بينهم أطفال ونساء قد لا يعني أكثر من رقم عابر على الشاشات، بالنسبة لكثير ممن اعتاد رؤية أشلائنا متناثرة كل يوم، لكنّه يعني الكثير لمن فقد أماً أو طفلاً أو أباً أو أخاً، إنه يعني نكبة أبدية.

وشدد الائتلاف على أن الاحتلال الروسي لا يعتبر الإعلان عن هدنة إلا فرصة جديدة لإدارة مجازره، ونقل آلات القتل من جبهة إلى أخرى.

وأضاف الائتلاف أن المجازر والجرائم ترتكب يومياً بحق الشعب السوري، دون أن يحرك أي طرف دولي ساكناً؛ ومجرد رعاية الاتفاقات ليست دليلاً على الاهتمام بالحل ووقف القتل، بقدر ما تحولت إلى وسيلة للتغطية على المجازر.

وشدد الائتلاف على أن هذه الجرائم ستضاف إلى السجل الأسود لروسيا وشريكتها إيران وتابعهما نظام الأسد لا ريب، وأردف: لكن على العالم الحر أن يربأ بنفسه أن يكون شاهد عجز وزور على هذه الجرائم، السوريون لا ينتظرون من المجتمع الدولي صمتاً يزيد كربهم، بل يتطلعون إلى انحياز أخلاقي وقرارات حاسمة في وقف المقتلة المستمرة منذ تسع سنين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير