الأمم المتحدة: لسنا طرفاً في تهجير الألاف من جنوب سوريا إلى إدلب

02.آب.2018

قالت الأمم المتحدة إن قافلة على متنها 186 شخصًا غالبيتهم من النساء والأطفال من جنوب غرب سورية وصلت يوم أمس إلى شمال غرب سورية بعد اتفاق محلي تم التوصل إليه بين النظام والمعارضة، مؤكدة أنها ليست طرفاً في هذه العملية.

وقال الناطق الإعلامي باسم الأمم المتحدة فرحان حق، إن معظم النازحين تلقوا مساعدات من مركز استقبال تديره المنظمات غير الحكومية، ثم انتقلوا إلى مواقع يمكن دعمهم فيها في الشمال الغربي، الا ان المجتمعات المحلية في الشمال الغربي تعاني بالفعل من زيادة طاقتها لأنها تدعم أكثر من 3ر1 مليون نازح في جميع أنحاء المنطقة.

وأضاف ان الأمم المتحدة لم تكن طرفا في الاتفاقات التي تم التفاوض بشأنها أو تنفيذها، ولكنها مستعدة لتزويد جميع المحتاجين بالمساعدة الإنسانية أينما كانوا، مذكرا "جميع أطراف النزاع بأن أي إخلاء للمدنيين يجب أن يكون آمناً وطوعياً".

وأكد الناطق الإعلامي أنه "يحق لجميع النازحين من خلال هذه الاتفاقيات أن يحتفظوا بحق العودة بمجرد أن تسمح الأوضاع بذلك".

ومؤخراً أجبر الألاف من المدنيين الرافضين للتسوية مع نظام الأسد في الجنوب السوري على المغادرة باتجاه محافظة إدلب، حيث وصلت دفعات عدة خلال الأيام الماضية، فيما لايزال هناك المزيد من المدنيين الراغبين بالخروج إلا أن قوات الأسد تعيق خروجهم وتقطع أوصال البلدات والقرى في الجنوب لمنعهم من الوصول لمناطق تجمع الراغبين بالخروج شمالاً.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة